عاجل

يصادف يوم 6 فبراير/ شباط من كل عام اليوم العالمي لرفض تشويه الاعضاء التناسلية للاناث ، او ما يسمى بختان الاناث. هذا العام جاءت المناسبة تحت شعار: “بناء جسر متين وتفاعلي بين أفريقيا والعالم لتسريع إنهاء ختان الإناث بحلول عام 2030“، في أكبر برنامج عالمي للقضاء على الظاهرة ، و هذا برعاية الامم المتحدة بالتعاون مع منظمة يونيسف.

ومن أجل محاربة ظاهرة ختان البنات، تحتضن روما الاثنين مؤتمراً دولياً للحديث عن آليات و جهود الاسراع لوضع حد نهائي لمارسة هذا النوع من التشويه للأعضاء الجنسية لدى البنات.

وتنتشر هذه العادة بإختلاف أساليبها في كثير من البلدان كالكي والوخز والشق والثقب والكشط ، اعتقاداً من تلك الشعوب أن هذه الممارسة تحفظ المرأة و تحميها ، إلا انها تتسبب في الكثير من الآلام الجسدية والنفسية التي تؤثر سلباً على النساء ، بل تبقى عالقة في الذاكرة طوال العمر.
عض الدول الأفريقية تأتي في صدارة الدول التي اعتادت على ممارسة ختان البنات كالصومال والسودان وأريتريا وجيبوتي ومصر و سيراليون ومالي وغينيا.

في مصر هذا العام، قررصندوق الأمم المتحدة للسكان إطلاق حملة تحت عنوان “كفاية ختان بنات”. ويسعى المجلس القومي للسكان من خلال “البرنامج القومي لمناهضة ختان الاناث” إلى محاربة الظاهرة عبر مبادرة “أطباء ضد ختان الإناث” ، خاصة وأن العملية تمارسها بعض المستشفيات في مصر وأندونيسيا.

و تعود فكرة اليوم العالمي لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للاناث او ختان الاناث إلى ستيلا أوباسانجو التي كانت سيدة نيجيريا الأولى من عام 1999 حتى وفاتها في 23 اكتوبر/ تشرين الأول 2005 ، وهي زوجة الرئيس النيجيري أولوسيجون أوباسانجو، وكان ذلك خلال مؤتمر اللجنة الأفريقية الدولية المعنية بالممارسات التقليدية التي تؤثر في صحة المرأة والطفل في مايو 2005.

الآلة هزمت الإنسان في لعبة البوكر أخيرًا.. ترامب وبوتين محفوران على أسنانه.. طيور جارحة على متن طيارة.. أرنولد يريد أن يصبح رئيس الولايات المتحدة.. وأيضًا

العالم

الآلة هزمت الإنسان في لعبة البوكر أخيرًا.. ترامب وبوتين محفوران على أسنانه.. طيور جارحة على متن طيارة.. أرنولد يريد أن يصبح رئيس الولايات المتحدة.. وأيضًا