عاجل

تقرأ الآن:

الشعارات المنددة بالعنصرية والداعية للتعايش تطغى على نهائي "السوبر بول "


مال وأعمال

الشعارات المنددة بالعنصرية والداعية للتعايش تطغى على نهائي "السوبر بول "

أكثر من 110 ملايين شخص تابعوا عبر شاشات التلفزيون الأمريكية نهائي دوري كرة القدم الأمريكي أو ما يعرف بـ “السوبر بول” الكبرى.

وكان الحدث الأكثر مشاهدة في الولايات المتحدة، فرصة لتمرير رسالات تسامح وتأخي وتعايش وقبول الأخر، ففي استراحة ما بين الشوطين قدمت المغنية “الليدي غاغا” عرضا بدأته بأغنيتين تحمل شعارات الحرية والعدالة.

كبريات الشركات وبعيدا عن أهدافها الاقتصادية كالمعتاد اختارات شعارات تدعو للتعايش وتناهض للعنصرية على غرار شركة كوكا كولا والتي دفعت مقابل تمرير إعلانها خلال هذا الحدث 5 ملايين دولار، وكذلك الموقع العملاق المتخصص في تأجير المساكن “آر بي إن بي” والذي كان اعلانه من بين أقوى الإعلانات ليكون ردا على الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل عشرة أيام وحظر بموجبه دخول مواطني سبع دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة، وقد دعا الإعلان إلى التعايش الذي يجعل العالم أجمل.
الموقع المتخصص في تأجير المساكن أعلن أيضا عبر تويتر عن أهدافه المستقبلية ووعد في تغريدته مستعمليه بتوفير 100 ألف مسكن على المدى القصير في الحالات الطارئة.

من جهة أخرى وفي تغريدة على تويتر ثمن وزير الخارجية الأمركي السابق جون كيري هذه الرسالات الداعية للتأخي والتعايش ودور الأطراف التي تقف وراءها .
شركة “أودي” الألمانية للسيارات هي الأخرى مررت رسالة من خلال إعلانها الذي شاهده أكثر من 100 مليون شخص خلال “السوبر بول” والذي ابرز ملف ضرورة المساواة بين المرأة والرجل. وحسب شركة “ أودي” فإن النساء يتقاضين أجرا يقل بـ 21 في المئة عن الرجال، كما دونت الشركة في تغريدة على تويتر التزامها بالأجر المتساوي على العمل المتساوي. وفي إعلان أخر مُررت رسالة للرئيس الأمريكي، رسالة تروج لفاكهة “الأفوكادو” المنتجة في المكسيك ردا على الجدار الذي يعتزم دونالد ترامب بناءه على حدود بلاده مع المكسيك و على رفع الضرائب على الصادرات.