عاجل

طفرة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني

الاقتصاد الاجتماعي، قطاع يتمتع بالنشاط في أوروبا، لماذا تزداد مراهنة رجال الأعمال على هذا النموذج الاقتصادي؟

تقرأ الآن:

طفرة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني

حجم النص Aa Aa

“الاقتصاد الاجتماعي، قطاع لا يزال يتمتع بالنشاط في أوروبا، التعاونيات توظف أربعة ملايين ونصف المليون شخص.لماذا تزداد مراهنة رجال الأعمال على هذا النموذج الاقتصادي؟ لفهم أفضل، سيرج رومبي، توجه إلى باريس للتعرف على تعاونية اجتماعية وتضامنية وداعمة، وقادرة على المنافسة وقوية ومرنة.

الاقتصاد الاجتماعي

  • يشكل نسبة كبيرة من الاقتصاد الأوروبي يهدف لتحقيق أرباح ليس فقط للمشتثمرين أو المالكين. هذا هو ما يطلق عليه اسم الاقتصاد الاجتماعي
  • هناك 2 مليون شركة من شركات الاقتصاد الاجتماعي في أوروبا، وهذا يمثل 10٪ من جميع الشركات في الاتحاد الأوروبي و 6٪ من القوى العاملة
  • التعاونيات تلعب دورا مهماً في النظام البيئي الاقتصاد الاجتماعي. 180 ألف شركة في أوربا هي من الشركات التعاونيات
  • على عكس الشركات المدرجة في البورصة، والتي يجب أن تخدم مصالح مساهميها والتركيز على الربحية على المدى القصير، أولوية الشركات التعاونية هي توزيع الفائض على أعضائها، الذين هم عملائها أيضا ومنتجيها وموظفيها

مواقع مفيدة

في وزارة الاقتصاد والمالية في باريس، سنتحدث عن طفرة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في فرنسا وأوربا مع كاتبة الدولة الفرنسية المكلفة بالتجارة والصناعة
التقليدية والاستهلاك والاقتصاد الاجتماعي والتضامني مارتين بانفيل.

سيرج رومبي، يورونيوز:: هل صحيح أن هذا القطاع ليس مهمشاً على الإطلاق في فرنسا وأوروبا؟”

كاتبة الدولة الفرنسية المكلفة بالتجارة والصناعة التقليدية والاستهلاك والاقتصاد الاجتماعي والتضامني مارتين بانفيل، اجابت قائلة:” كلا بالتأكيد … انه يمثل 10٪
من الناتج المحلي الإجمالي. هناك أكثر من مليوني فرصة عمل و 14٪ من التوظيف في القطاع الخاص في فرنسا.”

  • حدادة تعاونية*
سنشاهد مثالاً هنا في فرنسا، على مسافة بضعة كيلومترات من باريس. سنتعرف على شركة حدادة تعاونية وتشاركية، انشأت في العام 1912. اليوم توظف حوالي مائة شخص يعملون هنا وينتجون هذه الأجزاء المعدنية. رقم الأعمال هو 20 مليون يورو سنويا. النقطة المهمة هي أن هذه الشركة تحقق نتائج إيجابية باستمرار.

“زبائننا هم أسماء كبيرة في قطاع الطيران، والفضاء والطاقة النووية والنفط. القطع التي نقدمها لهم هي لمعدات ذات تقنية عالية، بخبرة لاكثر من قرن من الزمن. “
يقول جون ليري لوكورنيه، الرئيس التنفيذي لاتحاد الحدادين.

توزيع الأرباح

عامل في الخدمة أو متقاعد، مدير أو رئيس تنفيذي، بعض العاملين في الشركة هم من المساهمين أيضا. بعبارة أخرى، هم أصحاب عمل بالتساوي.

جون ليري لوكورنيه، الرئيس التنفيذي لاتحاد الحدادين، يقول:“نوزيع 60٪ من أرباحنا للموظفين. هذا يخلق دينامية، ودافع، وبراعة في العمل ويخلق القدرة التنافسية
للشركة.”

خمسة وعشرون مليون يورو تُستمثر في آلات جديدة. تم اتخاذ القرار، كما في جميع لجان التحكيم الرئيسية الأخرى، جميع الأعضاء مثل كلود فور، مدير الجودة لشركة الحدادة: “حين توزع الشركة أرباحا، فانها تذهب لعدد قليل من الناس. في تعاونية كتعاونيتنا، الأرباح لا تذهب لشخص واحد، انها تستثمر في الشركة، بهدف التقدم إلى الأمام “.

نستأنف الحديث مع السيدة الوزيرة.

سيرج رومبي: “شاهدنا للتو هذا المثال: اقتصاد جتماعي وتضامني وقادر على المنافسة أيضاً!”

كاتبة الدولة الفرنسية المكلفة بالتجارة والصناعة التقليدية والاستهلاك والاقتصاد الاجتماعي والتضامني مارتين بانفيل، اجابت قائلة:” نعم. انه اقتصاد تنافسي جدا! اقتصاد قوي ومرن قاوم الأزمة. “الاقتصاد الاجتماعي وفر فرص عمل ثلاث مرات أكثر من فرص القطاع الخاص التقليدي خلال العقد الماضي.”

تعاونيات في قطاعات عدة

التعاونيات موجودة في العديد من القطاعات، من القطاع المصرفي إلى الطاقة الخضراء مروراً بالصحة والتعليم والزراعة والتأمين. اليوم، هناك 180ألف تعاونية في أوروبا. أنها توظف أكثر من 4.5 مليون شخص.

سيرج رومبي:” رأينا هذا المثال هنا في فرنسا، لكن الاقتصاد الاجتماعي ليس في فرنسا فقط.”

كاتبة الدولة الفرنسية المكلفة بالتجارة والصناعة التقليدية والاستهلاك والاقتصاد الاجتماعي والتضامني مارتين بانفيل، اجابت قائلة:“كلا. أردنا أيضاً خلق دينامية أوروبية، مع دول أوربية أخرى والمفوضية الأوروبية.”