عاجل

هكذا اذن احتفل أنصار حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية مطولا أمام البرلمان الهولندي عقب فوز الحزب بأغلبية المقاعد خلال الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد.

وفاز حزب رئيس الوزراء ب 32 من مقاعد البرلمان بينما لم يتمكن حزب الحرية الذي يقوده فيلدرز من الحصول على اكثر من اربعة مقاعد اضافية وسيمثله 19 نائبا.

وفي مقر الحزب استقبله الأعضاء بالتصفيقات الحارة ليصرح للإعلام:

“ فخور وهذا واجب. لكن لا يجب أن نبالغ نحن ثاني أصغر حزب فاز بالانتخابات في تاريخ هولندا. لدينا الخبرة “.

من جانبه اعتبر خيرت فيلدر ان حزبه حقق فوزا معتبرا خلال هذه الانتخابات معربا عن استعداده للمشاركة في ائتلاف حكومي رغم رفض سائر الاحزاب مسبقا التعاون معه.

زعيم حزب الحرية قال:

عندما بدأنا الاحتفالات منذ اثني عشر عاما حزب الحرية لم يكن يتوقع ان يصبح ثاني اكبر حزب في هولندا ، فلنترك كل الاحزاب الأخرى غير الحزب الليبرالي ، لقد حصدنا مليونا ونصف المليون صوت وهذا فوز كبير “.

وحصل كل من حزب النداء المسيحي الديموقراطي وحزب الديموقراطية-66 على 19 مقعدا في البرلمان الجديد بينما مني العماليون شركاء التحالف الحكومي المنتهية ولايته بهزيمة نكراء اذ تراجع عدد نوابهم من 38 الى تسعة.

وسجل الاقتراع نسبة مشاركة قياسية بلغت 81 بالمئة.