مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

جورج أوزبورن: الوزير السابق يتحول إلى رئيس تحرير


المملكة المتحدة

جورج أوزبورن: الوزير السابق يتحول إلى رئيس تحرير

وزير المالية البريطاني السابق جورج أوزبورن الذي لا يزال يحتفظ بمقعده في مجلس العموم إلى جانب تعاقده الشهر الماضي كمستشار مع شركة “بلاك روك” لإدارة الأصول، يتعاقد مع صحيفة “إيفننج ستاندرد” اللندنية ليشغل مهام رئيس التحرير .
الوزير السابق الذي فقد منصبه بعد التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبي واستقالة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، سيباشر مهامه في الصحيفة المحلية المسائية التي تصدر يوميا وتوزع مجانا بداية من الشهر المقبل.

جورج أوزبورن، وزير المالية البريطاني السابق ونائب ورئيس تحرير:
“سأعمل جاهدا لضمان المحتوى الجيد لإيفننج ستاندرد، الصحيفة التي ستكون المصدر الحقيقي للإطلاع على الأخبار خلال هذه المرحلة الهامة.”

الصحيفة التي ستكون منبرا لأوزبورن يمتلكها رجل الأعمال الروسي إيفنجي ليبيديف المعارض لسياسة فلاديمير بوتين الذي قال عبر تويتر :
“أنا فخور بأن يكون لدينا محرر بهذا الثقل ما يعزز مكانة ونفوذ الصحيفة في لندن.” وأضاف”:إن التوجه السياسي لأوزبورن، ليبرالي اجتماعي، ومن الناحية الاقتصادية فهو عملي أكثر، وهذه الآراء قريبة للغاية مع تلك التي يتبناها العديد من قراء الصحيفة.

ويتخوف المراقبون من تضارب المصالح و الإهتمامات بين المنصب الجديد لأوزبورن ذو التوجه الليبرالي الاجتماعي، ومنصبه في مجلس العموم، خاصة إزاء سياسة رئيسة الوزراء تيريزا ماي وعمدة العاصمة لندن صادق خان.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

فرنسا

أول زيارة رسمية لدوق ودوقة كامبريج إلى باريس