مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

"غوغل": تعيين موظفين جدد بعد فضيحة اعلانات في بريطانيا


شركات

"غوغل": تعيين موظفين جدد بعد فضيحة اعلانات في بريطانيا

شركة “غوغل” تتعهد بمراقبة مواقعها بشكل أفضل من خلال زيادة عدد العاملين بها وتغيير سياساتها عقب سحب العديد من الشركات لإعلاناتها من محرك البحث العملاق بسبب إخفاق “غوغل” في حماية الإعلانات من التسجيلات المحملة بالكراهية. “غوغل” وجدت نفسها مؤخرا وسط عاصفة غضب بريطانية بعد أن سحبت الحكومة وكبرى الشركات والمصارف إعلاناتها من موقع الشركة على “يوتيوب“، بعد ظهور تلك الإعلانات إلى جانب تسجيلات وصفت بالمسيئة والعنصرية.

“غوغل” أشارت إلى الصعوبات التي تواجهها في مراقبة حوالى أربعمائة ساعة من التسجيلات التي ترفع على موقع “يوتيوب” في كل دقيقة، وأكدت توظيف المزيد من العاملين للقيام بالمراقبة، إضافة إلى الإسراع في عملية إزالة الإعلانات من المحتوى، الذي يضمّ جميع اشكال الكراهية ويهاجم أشخاصاً على أساس العرق أو الدين أو الجنس. يذكر أنّ فيليب شندلر، مسؤول الأعمال في شركة “غوغل” أكد في مدونة: “نعتقد أن هذه السياسات الجديدة والقيود ستزيد في شكل ملحوظ من قدرتنا على مساعدة المعلنين على الوصول إلى الجماهير على نطاق واسع مع احترام قيمهم“، وتابع شندلر: “نتحمل مسؤولية حماية هذا العالم الإبداعي النابض بالحياة، بدءا من المبدعين الناشئين وصولا إلى الناشرين المعترف بهم قانونيا، حتى عندما لا نتفق دائما مع الآراء التي يعبرون عنها”.

وتعد بريطانيا أكبر سوق لموقع “غوغل” التابع لشركة “ألفابت” خارج الولايات المتحدة، وحقق الموقع حوالى ثمانية مليارات دولار من الإعلانات في شكل رئيس في العام ألفين وستة عشر، حوالى تسعة في المائة من الإيرادات العالمية للشركة الأميركية العملاقة.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

شركات

"فيديوهات الإرهاب" تتسبب في موجة انتقادات ضد "غوغل"