مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

هجوم لندن : ما الذي نعرفه ؟


العالم

هجوم لندن : ما الذي نعرفه ؟


يرجح المحققون فرضية “الارهاب الاسلامي” غداة الاعتداء الذي أسفر عن سقوط أربعة قتلى أمام البرلمان البريطاني في لندن والذي وقع بعد عام تماما على اعتداءات بروكسل.

وشغل الاعتداء العناوين الرئيسية للصحف البريطانية التي وصفته بانه “هجوم على الديموقراطية” حسب “ديلي ميرور” اليسارية.

وجرح اربعون شخصا في الهجوم الذي نفذه رجل ملتح يرتدي ملابس سوداء داهسا بسيارته الحشد على جسر وستمنستر مقابل ساعة بيغ بن، قبل ان يطعن شرطيا وهو يحاول الدخول الى مبنى البرلمان، رمز الديموقراطية البريطانية.

مالذي حدث بالضبط ؟

بعيد ظهر الاربعاء وفي قلب العاصمة البريطانية، قام رجل في سيارة رباعية الدفع بدهس المارة على جسر وستمنتسر فوق نهر التايمز والذي يوصل الى مقر البرلمان والى برج ساعة بيغ بين.

وبعد ان خرج من الجسر صدم سيارته بحاجز الطريق ثم خرج منها وهو يركض نحو اسوار مقر البرلمان حيث كانت رئيسة الحكومة تيريزا ماي قد القت خطابا امام النواب.

وقام المهاجم بطعن شرطي، فاطلق عناصر اخرون من الشرطة النار عليه حين كان يستعد لمهاجمة شرطي اخر، ما ادى الى مقتله.

من هم الضحايا ؟

أعلن قائد وحدة مكافحة الارهاب في الشرطة البريطانية مارك راولي الخميس ان ثلاثة أشخاص قتلوا في اعتداء لندن الاربعاء الى جانب المنفذ، بحسب حصيلة جديدة مخفضة.

وقال راولي في اعلان امام مقر الشرطة سكوتلانديارد “تم تخفيض الحصيلة” موضحا ان القتلى سيدة أربعينية ورجل خمسيني وشرطي يبلغ 48 عاما هوجم امام مدخل البرلمان. وكانت الشرطة اعلنت الاربعاء مقتل اربعة الى جانب المنفذ.

واثار الهجوم موجة هلع في وسط لندن حيث بدا المارة مذعورين يجرون الى اقرب محطة للمترو بينما انتشرت الشرطة بكثافة وتم اغلاق البرلمان.

وبين الجرحى ثلاثة طلاب فرنسيين في المرحلة الثانوية كانوا يقومون برحلة مدرسية، بينهم اثنان في حالة خطيرة. واعلنت بوخارست ان رومانيتين جرحتا بينما تحدثت وكالة الانباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن اصابة خمسة كوريين جنوبيين بجروح واعلنت الحكومة البرتغالية عن جرح احد رعاياها.

ودانت تيريزا ماي التي ارتدت الاسود الاعتداء “الدنيء” في خطاب متلفز من أمام مقر رئاسة الوزراء في داونينغ ستريت. وقالت بعد اجتماع ازمة وزاري ان “قوى الشر لن تقسمنا”.

الاعتداء هو اعنف هجوم تشهده بريطانيا منذ الاعتداءات الانتحارية التي وقعت في السابع من تموز/يوليو 2005 وتبناها مؤيدون لتنظيم القاعدة. وقد اسفرت حينذاك عن سقوط 56 قتيلا في وسائل النقل المشترك في لندن.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

ماسة "النجم الوردي" في مزاد علني بقيمة 60 مليون دولار