مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

اليمين الوسطي في بلغاريا يفوز بالانتخابات التشريعية بنسبةٍ تفرِض عليه التحالف


بلغاريا

اليمين الوسطي في بلغاريا يفوز بالانتخابات التشريعية بنسبةٍ تفرِض عليه التحالف

حزب “مواطنون من أجل تنمية أوروبية لبلغاريا” اليميني الوسطي بزعامة رئيس الوزراء السابق بُويْكُو بوريسوف يفوز بالانتخابات التشريعية في بلغاريا بنسبة ثلاثة وثلاثين بالمائة من الأصوات، حسب الاستطلاعات، متفوقا على منافسه الأبرز الحزب الاشتراكي الذي لم يحصد سوى ثمانية وعشرين بالمائة. لكن هذه النتيجة لا تسمح له بالحُكم بمفرده، مما يضطره إلى التحالف مع حزب أو حزبين من الأحزاب الخمسة الفائزة لتشكيل حكومة جديدة والاستعداد لترأس الاتحاد الأوروبي دوريًا.

بوريسوف يقول:

“لدينا فرصة نادرة لترأس الاتحاد الأوروبي في شهر يناير. يتعين علينا تشكيل حكومة مستقرة خلال الأشهر المقبلة ومعارضة مستقرة أيضا تتحلى بروح المسؤولية. الوضع شديد التعقيد، لكن يجب علينا بذل قصارى جهدنا من أجل وحدة الأمة”.

مراسل يورونيوز من صوفيا داميان فودِنْتيتشاروف يقول معلِّقًا:

“دعوة بوريسوف إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تستبق محادثات صعبة مع الشركاء الرئيسيين في البرلمان الجديد قد تستغرق أسابيع أو عدة أشهر. لكن المهلة لا يجب أن تتجاوز ضرورات أجندة تولي رئاسة الاتحاد الأوروبي”.

الحزب الاشتراكي أقر بهزيمته، وأعلن في المقابل رفضه التحالف مع بوريسوف واستعداده لتولي مهمة تشكيل الحكومة في حال فشل بوريسوف في إنجازها.

كورنيليا نينوفا زعيمة الحزب الاشتراكي وريث الحزب الشيوعي قبل انهيار الاتحاد السوفياتي قالت:

“في حال عَرض علينا الحزبُ الفائز التحالف، لن نستجيب له. توجد مبادئ في السياسة، وقد قلنا دائما خلال الحملة الانتخابية إن برنامجيْنا يتعارضان بشكل كامل. وبصفتنا بديلا عن هذا الحزب، غايتنا هي تغيير الوضع القائم”.

الاشتراكيون يطمحون إلى تقارب أكبر مع موسكو، فيما يعتزم بوريسوف، الذي يُوصَف بالبراغماتي، إقامة علاقات متوازنة وهادئة مع روسيا مع تعزيز التقارب مع الاتحاد الأوروبي والحلف الأطلسي.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

روسيا البيضاء

بيلاروسيا تقمع المتضامنين مع المقموعين في مينسْكْ