عاجل

أكدت بريطانيا التزامها بدعم منطقة جبل طارق، وقالت رئيس الوزراء تيريزا ماي إن بلادها لن تسمح بخروج جبل طارق عن السيادة البريطانية بدون موافقة سكان تلك المنطقة الواقعة جنوب اسبانيا.

الرئيس السابق لحزب المحافظين ميشال هاورد عبر عن دعمه لموقف رئيسة الوزراء البريطانية، مشيرا إلى أن ماي ستظهر الموقف الصلب نفسه الذي اتخذته مارغريت تاتشر ابان حرب جزر فوكلاند مع الارجنتين.

وقال هاورد “قبل خمس وثلاثين سنة أرسلت رئيسة وزراء أخرى القوات عبر نصف العالم للدفاع عن حرية مجموعة صغيرة من الشعب البريطاني ضد بلد يتحدث الاسبانية” وأضاف “ أنا على ثقة تامة أن رئيسة وزرائنا ستظهر التصميم نفسه في الوقوف إلى جانب المواطنين في جبل طارق.”

تصريحات الساسة البريطانيين تأتي بعدما منح الاتحاد الاوروبي لمدريد حق الاعتراض على تمديد أي اتفاقية تجارية بين الاتحاد وبريطانيا في حال كانت تشمل حبل طارق التي تخضع للسيادة البريطانية وتريد اسبانيا استعادتها.