عاجل

عاجل

فرنسا- كورشيفيل: كيفية حماية مناطق التزلج على الجليد

مرة أخرى خلال هذا الشتاء، تعرضت جبال الألب لانهيارات ثلجية ما أدى إلى وفاة بعض الأشخاص خارج مناطق التزلج.

تقرأ الآن:

فرنسا- كورشيفيل: كيفية حماية مناطق التزلج على الجليد

حجم النص Aa Aa

مرة أخرى خلال هذا الشتاء، تعرضت جبال الألب لانهيارات ثلجية ما أدى إلى وفاة بعض الأشخاص خارج مناطق التزلج. المنتجعات الشتوية تبذل ما بوسعها لتأمين السلامة. كمثال، كورشيفيل بفرنسا. العمليات التي يقوم بها الفريق، صُورت بتقنية 360 درجة.

قبل فتح المسارات، دورية للتزلج تعمل على تثبيت الكتل الجليدية باستخدام متفجرات مخبئة في أماكن آمنة للغاية وباستخدامات مضمونة.

متفجرات لتأمين الميدان

نيكولا كرو:“نربط المتفجرات بخط الحياة، ثم ننتقل إلى الفتيلة. تُحرق الصمامات بين 90 و 120 ثانية للمتر الواحد. انه الحد الأدنى للانفجار. يجب القيام بهذا العمل بهدوء. هناك اجراءات محددة جداً للقيام بهذه المهمة. اتأكد من انها تحترق ثم أرميها في المكان اللازم “. مراسل يورونيوز كان هناك:“نحن الآن أمام المكان الذي قامت به الدورية بالانهيارات الثلجية. يمكن أن نرى، على مستوى الحواف الصخرية، في الجهة المقابلة تماماً، الحفر الناجمة عن المتفجرات. واحدة اثنتان ثلاث.”

التزلج لإحداث المسارات

المتفجرات ليست الطريقة الوحيدة لتهيئة الأرض. يمكن لأعضاء الدورية القيام بمنحدرات عن طريق التزلج في المناطق الحساسة التي تراكمت فيها الثلوج. الدوريات مجهزة بكل معدات السلامة، كأجهزة الكشف عن ضحايا الانهيار والوسائد الهوائية.

الفرق مجهزة أيضاً بنظام وقائي من الانهيار،
في جميع أنحاء المنتجعات، تم تركيب خطوط الغاز في الأماكن التي من الصعب الوصول إليها.
شرارة يتم تشغيلها من محطة التحكم في اسفل المنتجع، تؤدي إلى تفجير قوي في نهاية الأنبوب. موجة الصدمة تسبب الانهيار الجليدي.

كلاب للبحث عن الضحايا

في الفريق، هناك خبراء بالألعاب النارية أيضاً.
وهناك آخرون مثل فرانسوا المسؤول عن تدريب الكلاب على البحث عن ضحايا الانهيار.

فرانسوا مارتينال، يقول:“كلب الانهيارات الثلجية هو الذي تم تدريبه ليحدد عبر أكوام الثلوج المواقع التي فيها رائحة الجسم البشري. ندرب الكلب منذ الصغر على البحث عن هذه الرائحة والتركيز عليها. الكلب يمكن أن يكون جاهزاً بعد خمسة عشر شهرا، لكن أعتقد أن الأمر يستغرق حوالي سنتين لتكوين فريق جيد “.

بعد الدوريات والعمليات المختلفة، يتم استخلاص المعلومات قبل افتتاح المحطة.

الذهب الأبيض؟

بعد لحظات، في الطابق السفلي، المتزلجون يتوجهون إلى المصعد.
كورشوفيل ، من أقدم المنتجعات الفرنسية، في العام الماضي احتفلت بالذكرى السبعين لافتتاحها.

توماس تور-جونسن، يقول:“في محطة تزلج كورشوفيل أكثر من 100 مسار ، 150 كيلومترا من المسارات. واكثر 500 موظف لتشغيل كل شيء، من بداية أيلول/ ديسمبر حتى نهاية نيسان / أبريل، رقم الأعمال أكثر من ستين مليون، صافي الدخل حوالي خمسة ملايين يورو. ما تبقى يستخدم لتغطية الرواتب والتشغيل والاستثمار. “الذهب الأبيض” لا يزال موجودا لكنه أقل جاذبية من السابق “.