عاجل

عاجل

التينورخوان دييغو فلوريس يبدع في أوبرا "فيرتر"

تقرأ الآن:

التينورخوان دييغو فلوريس يبدع في أوبرا "فيرتر"

حجم النص Aa Aa

عشق ممنوع وتحدي للقيود الإجتماعية، أوبرا زيورخ تغازل الرومانسية الفرنسية في أواخر القرن التاسع عشر من خلال أوبرا “فيرتر” لمؤلفها جول ماسينيه والتي اقتبسها من رواية غوته الشهيرة بعنوان “آلام فارتر…

عشق ممنوع وتحدي للقيود الإجتماعية، أوبرا زيورخ تغازل الرومانسية الفرنسية في أواخر القرن التاسع عشر من خلال أوبرا “فيرتر” لمؤلفها جول ماسينيه والتي اقتبسها من رواية غوته الشهيرة بعنوان “آلام فارتر الشاب”.
الأوبرا نفذها كورنيليوس مايستر وتحكي لنا قصة حب مستحيلة تجمع بين فيرتر وشارلوت، التي نراها هنا زوجة مطيعة لتاجرناجح. اليأس سيدفع فيرترفي النهاية إلى الانتحار.

التينورخوان دييغو فلوريس، هو من تقمص شخصية فيرترالمعذبة.

يقول التينورخوان دييغو فلوريز:” فيرترهي تحفة ماسينيه طبعا.
موسيقيا، هي عمل جميل ورائع، ينقلك إلى عالم آخر، بأبعاد مختلفة،
هناك هذه المتعة المستمرة، التي تضمنها لنا الأوركسترا والأغاني.”

المساحة الصغيرة التي تدور فيها الأحداث، عبرت من خلالها المخرجة تاتيانا غورباكا ببراعة، عن قسوة القيود الاجتماعية وجعلتنا نتساءل هل يجب الخضوع لها أم يجب تجاوزها؟.

تقول المخرجة تاتيانا غورباكا:” أرى أنه من الرائع أن يتعلق الأمر بعمل أوبرالي نادر، لا يحدثنا عن الفراعنة أو الجيشا أو الملوك المجانين، وإنما يقدم لنا قصة تدور في ألمانيا وتتعلق بعائلة عادية، إنها قصة عائلية في الواقع.”

وتضيف تاتيانا غورباكا:“شخصية فيرتر، هي مثل الإله الذي نزل إلى الأرض وقلب الموازين، طاقته ستغير العديد من الأشياء.”

تاتيانا غورباكا :” لديه تصورمختلف للعالم وهذا ما يمنح للشخصيات الأخرى فجأة، فرصة لرؤية العالم بطريقة مجنونة، ومن وجهة نظرمختلفة، ولكن عندما تستطيع رؤية حياتك من منظور مختلف، ستكون هناك عواقب أيضا.”

السوبرانو الفرنسية- البريطانية أنّا ستيفاني، تجسد شخصية شارلوت، التي تعيش صراعا بين اللياقة والعاطفة.

تقول السوبرانو أنّا ستيفاني:“قبل اللقاء بفيرتر،عالمها كان مناسبا لها تماما، ثم تقع في الحب من أول نظرة. ومهما كان الألم، ستخوض شارلوت رحلة مذهلة، لتكتشف بداخلها رغبة، طالما تجاهلت وجودها.”

تضيف السوبرانو أنّا ستيفاني:“إنها تعيش العديد من المشاعر التي أجد فيها ذاتي تماما. في علاقة ما، حتى لو لم تكن مثالية، هناك دائما سبب للتشبث بها.
المسألة قد لا تتعلق بالواجب والمجتمع ولكن قد تكون مسألة عمر أو معايير اجتماعية. هذه الأوبرا دقيقة بشكل لا يصدق.”

يقول التينور خوان دييغو فلوريز:“إنه ساحر”
ويضيف:“هناك سحر خاص بمجرد حضوره، إنه يكشف العالم، شارلوت يمكنها أيضا رؤية هذا العالم.”