مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

الحكومة التركية تعتبر نتيجة الاستفتاء أمرا مقضيا


تركيا

الحكومة التركية تعتبر نتيجة الاستفتاء أمرا مقضيا

بشكل رسمي قدم حزب الشعب الجمهوري التركي طلبا إلى المجلس الانتخابي الأعلى، ينص على إلغاء الاستفتاء المتعلق بتعزيز صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي فاز فيه خيار “نعم” بفارق ضئيل

وكان مئات الأتراك اصطفوا في طوابير أمام مكاتب المجلس الانتخابي، لتسليم عريضة تطلب بالغاء قرار المجلس قبول بطاقات اقتراع غير ممهورة بالختم الرسمي

ويقول زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتش دار أوغلو: مجلس انتخابي أعلى لا يستمد سلطته من الجماهير، أو من حكم القانون والدستور، بينما يستمد قوته من مصدر خاص ومن سلطة سياسية خاصة، فإن سلطة كتلك لا تمثل سلطة حقيقية

وكانت المعارضة تحدثت عن اخلالات رافقت عملية فرز الأصوات، لكن المجلس الانتخابي الأعلى أعلن مع بدء الفرز أنه سيقبل بطاقات الاقتراع غير الممهورة بالختم الرسمي للسلطات الانتخابية، ما اعتبرته المعارضة تزويرا

ويقول رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم مدافعا عن عملية الاقتراع: من الخطإ إضافة كلمة تزيد عن تلك التي قالها الشعب مع اعتماد نسب التصويت. ليست هناك جدوى من بث الادعاءات بوجود تزوير، ومحاولة إلقاء الشكوك على نتائج الاقتراع، لقد صوت الناس بحرية في الاقتراع، وقد انتهى الأمر

وكان معظم الأتراك صوتوا خلال الاستفتاء لفائدة تعديلات دستورية ستفضي إلى إلغاء منصب رئيس الوزراء، وتحويل نظام الحكم التركي من برلماني إلى رئاسي

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

فرنسا

المرشحون للانتخابات الرئاسية الفرنسية وآخر استطلاع للرأي