عاجل

فاجأ محمود أحمدي نجاد الرئيسُ الإيرانيُ السابقُ من التيار المحافظ المتشدد الجميعَ بترشحه إلى الانتخابات الرئاسية، خلافا لرأي المرشد الأعلى علي خامنئي.

يورونيوز كان لها لقاء معه للحديث عن عودته إلى الساحة السياسة، وعن آرائه في الاتفاق النووي الذي تم توقيعه مع القوى العالمية الكبرى في عهد الرئيس الحالي حسن روحاني.

أحمدي نجاد: “برأي، إن الطريقة التي قُدمت بها المعلومات كانت مغلوطة، والأمة لم تعط المعلومات الصحيحة. لاحظنا أن ماقيل لم يتحقق. العقوبات مستمرة، وتم فرض عقوبات جديدة، وأخرى تم توسيعها”.

وأشار نجاد إلى أن “الاتفاق النووي لا يشمل إمكانية الملاحقة القانونية”.

يورونيوز سألت أحمدي نجاد عن رأيه حول الصراع الدائر في سوريا وعن الضربة الصاروخية التي وجهها الرئيس الأميركي دونالد ترامب مؤخرا إلى قاعدة الشعريات العسكرية السورية.

أحمدي نجاد: “أظن أن السيد ترامب اختار طريق الحرب على الرغم من الوعود التي قطعها على نفسه أمام شعبه. قلت ذلك سابقا وأكرره الآن: هذه الحرب ستقود حتما إلى سقوط الهيمنة الأميركية عن العالم “.

على إيران والولايات المتحدة وروسيا والسعودية وتركيا التكاتف للعمل، في المقام الأول من أجل الأمن والحوار والسلام في سوريا، وفي المقام الثاني، للمساعدة على تحقيق إرادة وسيادة الشعب السوري”.

وأضاف نجاد: “علينا أن نحترم السيادة السورية، ونترك للشعب السوري الخيار فيما يريد، وعلينا أن نحترم إرادته. لأن لا أحد يعلو فوق الشعب السوري… لا أحد”.

ALL VIEWS

نقرة للبحث