مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

يورونيوز تلتقي محمود أحمدي نجاد


إيران

يورونيوز تلتقي محمود أحمدي نجاد

ALL VIEWS

نقرة للبحث

فاجأ محمود أحمدي نجاد الرئيسُ الإيرانيُ السابقُ من التيار المحافظ المتشدد الجميعَ بترشحه إلى الانتخابات الرئاسية، خلافا لرأي المرشد الأعلى علي خامنئي.

يورونيوز كان لها لقاء معه للحديث عن عودته إلى الساحة السياسة، وعن آرائه في الاتفاق النووي الذي تم توقيعه مع القوى العالمية الكبرى في عهد الرئيس الحالي حسن روحاني.

أحمدي نجاد: “برأي، إن الطريقة التي قُدمت بها المعلومات كانت مغلوطة، والأمة لم تعط المعلومات الصحيحة. لاحظنا أن ماقيل لم يتحقق. العقوبات مستمرة، وتم فرض عقوبات جديدة، وأخرى تم توسيعها”.

وأشار نجاد إلى أن “الاتفاق النووي لا يشمل إمكانية الملاحقة القانونية”.

يورونيوز سألت أحمدي نجاد عن رأيه حول الصراع الدائر في سوريا وعن الضربة الصاروخية التي وجهها الرئيس الأميركي دونالد ترامب مؤخرا إلى قاعدة الشعريات العسكرية السورية.

أحمدي نجاد: “أظن أن السيد ترامب اختار طريق الحرب على الرغم من الوعود التي قطعها على نفسه أمام شعبه. قلت ذلك سابقا وأكرره الآن: هذه الحرب ستقود حتما إلى سقوط الهيمنة الأميركية عن العالم “.

على إيران والولايات المتحدة وروسيا والسعودية وتركيا التكاتف للعمل، في المقام الأول من أجل الأمن والحوار والسلام في سوريا، وفي المقام الثاني، للمساعدة على تحقيق إرادة وسيادة الشعب السوري”.

وأضاف نجاد: “علينا أن نحترم السيادة السورية، ونترك للشعب السوري الخيار فيما يريد، وعلينا أن نحترم إرادته. لأن لا أحد يعلو فوق الشعب السوري… لا أحد”.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

الصين

تايوان ترفض طلب لجوء معارضٍ صيني