عاجل

تقرأ الآن:

جدل حول الملصقات الانتخابية الجديدة لماكرون و لوبين


فرنسا

جدل حول الملصقات الانتخابية الجديدة لماكرون و لوبين

ما إن أظهرت صورتها الجديدة في الملصقة الانتخابية حتى انهالت الانتقادات على صورة مارين لوبين، فقبل أيام من الدور الثاني للانتخابات الرئاسية الفرنسية، قدم كل من إيمانويل ماكرون و مارين لوبين صورهما في الملصقات.

ما هي الدلالات السياسية و السيميولوجية التي تحملها هاتين الصورتين؟

مارين لوبين اختارت صورة أمام مكتبة، نصف جالسة على مكتب بإطار واسع للصورة، في الملصقة الأولى كان بها صورتها فقط، أما في اللقطة الامريكية المختارة هذه المرة فقد تركت جزء من فخذها يظهر، ما أثار الكثير من التعليقات، وحسب فريق عملها الأمر يتعلق بلفت الانتباه إلى أنوثتها، وكذا رسالة ضمنية للإسلام! و هي المرة الأولى التي نرى فيها فخذ مرشحة للرئاسيات. وقامت لوبين بالعمل على جانب التهدئة، و هي المعروفة بشدة انفعالها و اندفاعها، و ذلك بوضع يديها على الطاولة.


دومينيك فولتون الباحث والخبير في الاتصال السياسي قال عن ملصقة لوبين انه تم احداث تغييرات بالفوتوشوب على الصورة الأصلية، كما انها لم تضع اسم الحزب “ الجبهة الوطنية “ على الملصقة، وبالكاد وضعت اسمها عليها، أما شعارها “ اختيار فرنسا” فيرى فولتون أنها نظرة لفرنسا الممزقة، وعليه يجب اختيار الطرف الذي تريد أن تكون معه.” وهذا يذكر بشعار السياسي فيليب دوفلييه من اليمين المتطرف: فرنسا إما أن تحبها أو تتركها.


أما إيمانويل ماكرون فقد اختار صورة بوجه ضخم يتوسط الملصقة ، أرادها عاكسة لسياسته الوسطية ، و جاءت الملصقة تحت شعار “ معاً، فرنسا” و الذي عوض شعار” فرنسا يجب أن تكون فرصة للجميع”.



ملصقة لوبين صارت مصدر تهكم على صفحات التواصل الاجتماعي:




فرنسا

إصابة شرطيين اثنين بجروح برصاص أطلقه رجل "يشتبه بأنه متطرف" في جزيرة لا ريونيون الفرنسية