عاجل

تقرأ الآن:

لويس كابريولي: "الارهاب ظاهرة تاريخية"


انسايدر

لويس كابريولي: "الارهاب ظاهرة تاريخية"

صوفي كلوديه، يورونيوز:“السيد كابريولي، شكرا لحضورك، هل لاحظت تطرفاً في السجن، أنت أيضاً، وإذا كان الأمر كذلك، ماذا يمكننا أن نفعل؟”

لويس كابريولي، مدير مكافحة الإرهاب في الاستخبارات الفرنسية سابقًا:“التطرف ظاهرة تاريخية، للأسف، تعود إلى إلقاء القبض على ارهابيين اسلاميين بعد التسعينيات.
ظاهرة، آنذاك، لم تؤخذ بعين الاعتبار، بسبب دمج المدانيين باعمال ارهابية مع مجرمي “الحق العام.” استمرت في النمو منذ التسعينيات، كان هناك تطرف يتعلق ب “القانون العام” من قبل متشددين اسلاميين، احيطت بهم هالة، لانهم قاتلوا أو ارتكبوا هجمات. القضاء على هذه الظاهرة، يتطلب وسائل مالية كبيرة لفصل “الحقوق العامة” عن الإرهابيين وتخصيص زنزانة فردية للإرهابيين.

اذاً، الأمر بحاجة لموارد مالية، ومتخصصين، لكن القضاء على التطرف لا يمكن أن يبدأ في السجن لأن الذين يرسلون إلى هناك، في كثير من الأحيان، ارتكبوا افعالاً ارهابية خطيرة. لذا، يجب التفكير ليس على المستوى الفرنسي فقط، بل وعلى المستوى الدولي، في الأقل على المستوى الأوروبي “.

صوفي كلوديه، يورونيوز: “لنتحدث عن هذا التهديد الارهابي الجديد، الذي يحدث على الأراضي الأوروبية في السنوات الأخيرة، هو متعدد الأوجه، لا توجد صورة نمطية، لا بالنسبة للعمر ولا الخلفية الاجتماعية.”

لويس كابريولي،مدير مكافحة الإرهاب في الاستخبارات الفرنسية سابقًا:“بالنسبة للذين لم يظهروا في خدمات الرادار، الأمر يعد تحديا كبيرا، لأن أي شخص، في أي وقت، يمكن أن يتطرف من خلال مشاهدة شريط فيديو عبر الانترنت وتنفيذ عملية بشاحنته، بسيارته، وهذا لا يمكن تجنبه.
من بعد، هناك هذا العمل الضخم للسيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي، هنا نصل إلى إدارة البيانات الوصفية.
في فرنسا يجب خلق منظومة كالموجودة في انكلترا: خدمة لإدارة معالجة المعلومات، كوكالة الأمن القومي الأمريكية. في بريطانيا هناك مكاتب الإتصالات الحكومية… في فرنسا توجد خدمتان هما المديرية العامة للإستراتيجيات، وكالة المخابرات الفرنسية لمعالجة هذه المعلومات. اننا بحاجة إلى عمل جماعي، وخدمة واحدة فقط.
لربما، على المستوى الأوروبي، من الضروري أن تكون هناك خدمة “معالجة البيانات“، لكن هنا نحن
نهاجم السيادة الوطنية للدول، وبالتالي من الضروري الحصول على هذا النظام، في الأقل، لادارة هذه البيانات الوصفية على المستوى الأوروبي، والذي سيكون احد الحلول، احدها وليس الحل الوحيد “.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

انسايدر

أوروبا بين القبول والرفض