عاجل

تقرأ الآن:

المانيا تدعم الصومال بسبعين مليون يورو لتجاوز الأزمة الانسانية


الصومال

المانيا تدعم الصومال بسبعين مليون يورو لتجاوز الأزمة الانسانية

بعد ما تعهدت المانيا بمساعدة متضرري المجاعة في الصومال، وصل وزير الخارجية الألماني زيجمار غابريل إلى الصومال في زيارة تهدف إلى تقييم الوضع الانساني هناك، وتعهد بتقديم بلاده دعما يقدر بـسبعين مليون يورو آخرين بعد أن قدمت بلادُه مسبقا المبلغ نفسَه.
أثناء مؤتمر صحفي مشترك، عقده وزير الخارجية الألماني مع رئيس مفوضة الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد، اليوم الثلاثاء، في مقر الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا صرح غابريل عن نوايا بلاده في مساعدة البلد الذي يواجه خطر المجاعة منذ سنوات عدة.
وأضاف غابريل أن الصومال يواجه خطراً حقيقياً، يتمثل في الجفاف والإرهاب، مما يتطلب تعاون أكثر لمساعدة الصومال وخروجه من الأزمة الإنسانية ويواجه الصومال أزمة إنسانية صعبة، نتيجة الجفاف والقحط، ب سبب تأخر الأمطار الموسمية إذ تفيد تقارير أممية بأن نحو ستة مليون صومالي بحاجة إلى مساعدات إنسانية بشكل فوري.


وقال غابريل: “الجفاف في الصومال يهدد بأن يتحول إلى كارثة إنسانية”. مشيرا إلى أن ألمانيا وفرت من قبل مساعدات تقدر بنحو 70 مليون يورو للصومال. وقال: «إننا مستعدون لمضاعفتها على الأقل». وشدد الوزير الاتحادي على ضرورة أن يبدأ المجتمع الدولي مرة أخرى مكافحة المجاعة، التي جرت من قبل على قدم وساق. بحسب بيانات الأمم المتحدة، لقى ما يزيد على 250 ألف شخص حتفهم خلال المجاعة الأخيرة في عام 2011 ولم يتم الإعلان عن زيارة جابريل للصومال لدواع أمنية. وتعد هذه الزيارة الأولى لوزير اتحادي ألماني في الصومال منذ عام 2012؛ فكانت آخر زيارة لوزير التنمية حينها ديرك نيبل وقبلها بنحو 20 عاما لم يزر أي وزير اتحادي الصومال. وأكد جابريل أنه يتعين على الصومال تجاوز الاعتماد على المساعدات الدولية تدريجيا، وقال: «إننا سعداء للغاية بأن لدينا هنا في الصومال بعد فترة طويلة حكومة ورئيس لديه فرصة كبيرة في نقل الصومال فعلا إلى وضع آخر». ومن جانبه دعا رئيس الوزراء الصومالي علي خيري لمساعدات طويلة المدى لبلاده، وقال: «ادعموا الصومال كي تصبح دولة أفضل تستطيع الصمود بنفسها!».


العالم

انفجار في العاصمة الأفغانية كابول ووقوع اصابات