عاجل

تقرأ الآن:

بيتزا هات تعتذر بعد اعلان مسيء للأسرى المضربين عن الطعام


إسرائيل

بيتزا هات تعتذر بعد اعلان مسيء للأسرى المضربين عن الطعام

نشر الفرع الإسرائيلي لسلسلة مطاعم “بيتزا هات” على صفحته فايسبوك صورة تسخر من الأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية المضربين عن الطعام منذ شهر تقريباً. ثم عاد وسحبها وقدمت سلسلة هذه المطاعم اعتذاراتها.

الصورة المركبة التي نشرها المطعم أُخذت من شريط الفيديو الذي نشرته قبل يوم مصلحة السجون الإسرائيلية تحاول فيه اثبات ان الأسير مروان البرغوثي يتناول الطعام سراً.

وترافقت مع الصورة عبارة باللغة العبرية تقول “البرغوثي، إن كنت تريد ان توقف اضرابك (عن الطعام). أليست البيتزا خياراً أفضل؟”.

لكن هذه الصورة التي حذفت عن صفحة فايسبوك للمطعم الإسرائيلي اثارت ردود فعل لدى الرأي العام، فخرجت دعوات لمقاطعة هذه السلسلة من المطاعم. وقالت المتحدثة باسمها في رد مكتوب لوكالة فرانس برس إن الإعلان “لم يكن مناسباً ابداً ولا يعكس قيم علامتنا التجارية”. وأكدت ان الفرع الإسرائيلي الذي يملك الامتياز “أزال الإعلان”.

وكتب العديد من الناشطين على تويتر يدعون لمقاطعة المطعم وقالوا إن “بيتزا هت تسخر من اضراب الاسرى عن الطعام“، وقد استخدموا هاشتاغ #قاطعوا_بيتزاهت.

من جانبها، أكدت حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على اسرائيل “بي دي اس” التي تدعو الى مقاطعة الدولة العبرية لحين إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية، انها تدعم دعوات مقاطعة “بيتزا هات”.

وقال المنسق العام لـ “اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل” محمود نواجعة في رد مكتوب لوكالة فرانس برس ان “سخرية بيتزا هت من قيادة الاسرى الفلسطينيين في الاضراب عن الطعام من اجل الحرية والكرامة يصب الزيت على النار”. وتابع “ندعم الدعوات الشعبية الفلسطينية لمقاطعة عالمية لبيتزا هت، خصوصا في العالم العربي”.


“بيتزا هات” لديها فرع في مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة وعشرات الفروع الأخرى في الشرق الاوسط. كما تملك الشركة فروعاً عدة في اسرائيل، إضافة لفرع في مستوطنة معاليه ادوميم في الضفة الغربية المحتلة.

والجدير بالذكر ان الأسرى الفلسطينيين ينفذون منذ 17 نيسان/ابريل إضراباً جماعياً عن الطعام بدعوة من مروان البرغوثي المحكوم بالسجن المؤبد، للمطالبة بتحسين ظروف سجنهم. فالبرغوثي ينفذ خمسة أحكام بالسجن المؤبد لاتهامه بهجمات دامية خلال الانتفاضة الثانية 2000-2005.

هذا وتعد قضية المعتقلين في السجون الإسرائيلية إحدى القضايا المركزية في الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ خمسين عاماً. ويؤكد مسؤولون فلسطينيون ان اسرائيل اعتقلت أكثر من 850 الف فلسطيني خلال العقود الخمسة الماضية.



تونس

حماية مناجم الفوسفات وحقول النفط والغاز في تونس في عهدة الجيش