عاجل

نُكِّست الأعلام الأوروبية أمام مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل اليوم تضامنا مع بريطانيا التي تعرّضت لهجوم ارهابي ليل أمس في مدينة مانشستر وأسفر عن مقتل اثنين وعشرين شخصاً وجرح العشرات.

وقدّم رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر تعازيه للشعب البريطاني ولرئيسة الوزراء تيريزا ماي وقال في بيان نشر على موقع المفوضية الأوروبية: علمت بحزن كبير وصدمة عميقة بالهجوم الوحشي الذي ضرب مانشستر. يحزنني أن الإرهاب سعى مرة أخرى إلى غرس الخوف حيث ينبغي أن يكون الفرح.

وأكد رئيس المفوضية كذلك أن بروكسل ستتابع العمل جنباً إلى جنب مع لندن من أجل مكافحة أولئك الذين يسعون إلى تدمير العيش الأوروبية.

فديريكا موغيريني الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي قدمت تعازيها أيضاً للبريطانيين حكومة وشعباً وقالت: هذا يوم حزين لأوروبا وأريد أن أتقدم بالتعزية باسم المؤسسات الأوروبية لكل أحباء ضحايا الهجوم الارهابي الذي وقع في مانشستر وأيضاً لكل المواطنين البريطانيين ولرئيسة الوزراء والسلطات في بريطانيا.

وأضافت موغيريني أنها تواصلت مع وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ظهر اليوم الثلاثاء وأكدت على أن المؤسسات الأوروبية جاهزة لتقديم الدعم المؤسساتي اللازم للسلطات البريطانية كما دعت إلى تعزيز تبادل المعلومات الاستخبارية والتعاون في مكافحة الإرهاب.

وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لو مير أكد من بروكسل على تعاطفه الشديد مع الشعب البريطاني بعد الهجوم الإرهابي المروع في مانشستر. وقال لو مير: ندرك أن التخلص من التهديد الإرهابي سيتطلب وقتاً وأننا يجب أن نتوحد. أعتقد أننا يجب أن نقاتل الإرهاب وأن نفوز عليه.

ونكست الأعلام الأوروبية أيضاً أمام مبنى البرلمان الأوروبي فيما قال ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في محادثات بريكست إن الاتحاد الأوروبي سيقدم الدعم للحكومة البريطانية في حربها على الإرهاب.