عاجل

تقرأ الآن:

بيونغ يونغ ترفض "رفضا قاطعا" قرار الأمم المتحدة ضدها وتقول إن صواريخها لـ: "الدفاع عن النفس"


كوريا الشمالية

بيونغ يونغ ترفض "رفضا قاطعا" قرار الأمم المتحدة ضدها وتقول إن صواريخها لـ: "الدفاع عن النفس"

كوريا الشمالية تعلن “رفضها القاطع” لقرار الأمم المتحدة أمس الاثنين القاضي بتفويض لجنة العقوبات التابعة لها بتكثيف مساعي تنفيذ حزمة من العقوبات الصارمة أُقرَّتْ العام الماضي ضدها.

قرار مجلس الأمن الدولي، الذي صوتتْ له الصين حليفة بيونغ يونغ، يأتي ردا على إطلاق هذه الأخيرة صاروخ “بوكغوكسونغ-2” أرض- أرض متوسط المدى قبل أيام.

كوريا الشمالية التي ردتْ بانتقاد “الولايات المتحدة وأتباعها” الذين وَصفتْهم بـ: “المهووسون بالعدوانية المتأصلة“، على حد تعبير متحدث باسم وزارة خارجيتها، أوضحت أن ما قامت به القوات المسلحة الكورية الشمالية ليس سوى مسعى للدفاع عن النفس أمام “التهديدات الأمريكية المتزايدة” .

بيونغ يونغ أطلقت أحد عشر صاروخا منذ بداية العام رغم الحظر والعقوبات المفروضة عليها من طرف الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي والباليستي. وتخشى واشنطن وحلفاؤها، لا سيما كوريا الجنوبية واليابان، من أن تتوصل كوريا الشمالية إلى تطوير ترسانتها الصاروخية بِصُنع صواريخ عابرة للقارات قادرة على حمل رؤوس نووية ويصل مداها إلى أراضي الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد سبق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن هدد بالخيار العسكري حيث أعلن أن كل الخيارات مطروحة، بما فيها الخيار العسكري، للرد على بيونغ يونغ، مما أثار حينها انشغالا دوليا بشأن إمكانية اندلاع حرب في منطقة شبه الجزيرة الكورية تضيف إلى أوضاع العالم توترا على توتر. وتلا هذا التلويح الأمريكي باستخدام القوة إعلانٌ باستعداد واشنطن للتفاوض مع كوريا الشمالية بشرط تعليق هذه الأخيرة تجاربها النووية والباليستية.

بطلب من الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وكوريا الجنوبية، يجتمع مجلس الأمن الدولي مساء الثلاثاء لمناقشة سُبُل الرَّد على تحديات بيونغ يونغ للقرارات الأممية.

المملكة المتحدة

شاهد: ذعر وخوف بعد انفجار مانشستر