عاجل

تقرأ الآن:

تردي حالة المستشفيات العامة في تونس


تونس

تردي حالة المستشفيات العامة في تونس

يثير تردّي الخدمات في المستشفيات العامة في تونس تذمر المواطنين وانتقادات وسائل الاعلام، رغم أن دولة الاستقلال جعلت من تطوير هذه المرافق أحد أولوياتها التنموية.

ومنذ سنوات، أضحت سمات الواقع اليومي في المستشفيات العامة دون تغيير، إذ أصبحت طوابير الانتظار تدوم ساعات طويلة والتجهيزات الطبية الضرورية معطلة، أو هي غير متوفرة أصلا، وعديد المرضى مستاؤون من رداءة الخدمات والمعاملات.

وأظهرت دراسة نشرت السنة الماضية بشأن وضعية هذه المستشفيات أنها لم تعد تستجيب لاحتياجات المواطنين، بسبب تراجع مستوى خدماتها، وأنها تحتاج إصلاحا عاجلا.

وتتمثل المشاكل الرئيسية لقطاع الصحة العام في تونس في تقادم البنى التحتية والتجهيزات والفساد، وعزوف الأطباء المختصين عن العمل بالمناطق الداخلية، وافتقار مستشفيات تلك المناطق الى معدّات طبية حديثة، بحسب الدراسة.

ويشتكي مواطنون من سلوك الموظفين، ومن تهرؤ حالة مبان يصفونها بالخراب، وبأنها بائسة ومتسخة.

وتقر المديرة العامة للصحة نبيهة فلفول بوجود اخلالات في حوكمة المرافق الصحية العامة، مشيرة إلى ارتفاع مديونية المستشفيات إلى أكثر من 180 مليون يورو السنة الماضية، وهو ما قد يعيق السير الجيد لمنظومة الصحة العمومية. لكن المسؤولة تعتبر أن وصف حالة مستشفيات بالمزية مبالغ فيه، مشددة على الظروف الصعبة التي تعمل فيها الطواقم الطبية.

وتتكون منظومة الصحة العامة في تونس من 166 مستشفى بينها 35 مناطقية، وأكثر من ألفي مركز لتقديم الخدمات الصحية الأساسية، وفق احصائيات وزارة الصحة.

المزيد عن: