عاجل

ما هو سرّ مصافحة ترامب لنظرائه؟ سؤال يتكرر دائماً حول سلوك الرئيس الأميركي خلال لقائه زعماء الدول والمسؤولين، إلا أنّ الرئيس الأميركي الشاب إيمانويل ماكرون تمكن من رفع التحدي حيث فاجأ نظيره الأميركي.

ماكرون يتحدى مصافحة ترامب

لا تزال مصافحة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لنظيره الفرنسي في الخامس والعشرين من مايو-أيار في العاصمة البلجيكية بروكسل على هامش اشغال قمة حلف شمال الأطلسي تسيل الكثير من الحبر. فالمصافحة البروتوكولية بين السيدين استمرت لحوالي دقيقة، ما جعل يداهما تكادان تتحولان إلى اللون الأحمر لقوة وشدة المصافحة.

الرئيس الفرنسي اعتبر أن المصافحة “ لم تكن بريئة بل كانت بمثابة لحظة الحقيقة”. واعتبر ماكرون أنه لم يكن يرغب في إظهار أي تنازلات حتى لو كانت صغيرة، أو رمزية، مشيرا في نفس الوقت إلى عدم استعداده للمبالغة في القيام بأيّ شيء.

وخلال المصافحة القوية نظر ماكرون وترامب في عيني بعضهما بعض بشكل ثابت حتى حاول الرئيس الأميركي سحب يده. وقد عبر ماكرون عن هذا بقوله إنه أراد تكريس شيء من الاحترام خلال اللقاء وأضاف ماكرون: “ ترامب أو الرئيس التركي، أو الرئيس الروسي يرون الأمور من منظور علاقات القوة، وهو أمر لا يزعجني“، مضيفا “لا أؤمن بالدبلوماسية عبر توجيه النقد علانية للآخرين، بل عبر الانخراط في حوار ثنائي بحيث لا أسمح لأي شيء بتعكير وعلى هذا النحو يمكن تحقيق الاحترام”.

ما هو سرّ مصافحة ترامب

ومنذ أن استلم ترامب مقاليد الرئاسة في البيت الأبيض، كانت مصافحاته للقادة الأجانب محط متابعة اعلامية حثيثة. ففي يناير-كانون الثاني أمسك بيد رئيسة الوزراء البريطانية، تريزا ماي عندما كانا يمشيان معا. وقالت ماي لاحقا إنه تصرف معها كـ “رجل نبيل”. وسحب ترامب يد رئيس الوزراء الياباني، شينزو أبي، نحوه في إشارة إلى حركاته المميزة، لكن رئيس الوزراء الكندي، جاستين ترودو، منع ذلك من خلال وضع يده على كتف ترامب خلال اللقاء، وفي مارس-آذار بدا ترامب أنه لا يود مصافحة المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل.

ماكرون والمعادلة التفضيلية

شهد أول لقاءٍ لترامب مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مصافحةً غريبة استمرت أكثر من اللازم بعض الشيء. وتُظهِر الصور ولقطات الفيديو الرئيسين اللذين التقيا في بروكسل قبل قمة حلف شمال الأطلسي، وهما يمسكان بيد كلٍ منهما الآخر بينما بدأ التجهُّم يرتسم على وجهيهما قليلاً. وقد فسّر البعض سلوك ترامب بتفضيله زعيمة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة مارين لوبان على إيمانويل ماكرون.