عاجل

تقرأ الآن:

داعش يضرب للمرة الأولى في إيران

Live

إيران

داعش يضرب للمرة الأولى في إيران

تحدث الحرس الثوري الإيراني عن دور السعودية والولايات المتحدة في هجوم طهران . وتعهد الحرس الثوري الايراني الاربعاء بالرد على اعتداءات طهران التي تسببت الاربعاء بمقتل 12 شخصا، وإصابة 39 أخرين مشيرا الى “دور واضح” للولايات المتحدة والسعودية في هذه الاعتداءات.

وجاء في بيان للحرس الثوري ان “وقوع هذا الإعتداء الإرهابي” بعد زيارة الرئيس الأميركي الى الرياض “له معان كبيرة“، مضيفا ان “تبني داعش مسؤولية هذا الإعتداء يوضح دور هؤلاء في هذا العمل الشنيع”. وتعهد ب“الانتقام”.

الهجوم استهدف من خلاله مسلحون وانتحاريون مجمع مجلس الشورى الايراني في طهران ومرقد قائد الثورة الاسلامية آية الله روح الله الخميني الواقع على بعد عشرين كيلومترا من العاصمة في وقت متزامن تقريبا.

واعلن التلفزيون الحكومي ان قوات الامن استعادت السيطرة على الموقعين اللذين لهما طابعا رمزيا كبيرا بعد الهجمات غير المسبوقة في العاصمة الايرانية التي نفذها ستة اشخاص قتل بعضهم في عمليات انتحارية، وقتل الآخرون برصاص الشرطة.

ونشرت قوات امنية كبيرة في محيط المكانين وما بينهما وأغلقت محطات المترو.

وقال بيان صادر عن وزارة الداخلية ان الهجمات التي بدأت صباحا استمرت ساعات طويلة، وان “قوات الامن تسيطر على الوضع“، مشيرا الى ان المهاجمين الستة قتلوا.

وأوضح ان المجموعة التي هاجمت مرقد الامام الخميني كانت مؤلفة من “شخصين، أحدهما فجر نفسه في حديقة المرقد والثاني قتل على ايدي قوات الأمن”.

تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى الهجوم

تبنى تنظيم الدولة الاسلامية الثلاثاء الهجومين على البرلمان الايراني وضريح آية الله الخميني، بحسب ما ذكرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم عبر تطبيق “تلغرام”.

وقالت الوكالة إن مقاتلين “من الدولة الإسلامية هاجموا ضريح الخميني ومبنى البرلمان الإيراني وسط طهران”.


ضريح الخميني

مصارد رسمية إيرانية أفادت أن انتحاريا فجر نفسه خارج مرقد زعيم الثورة الإسلامية آية الله الخميني في جنوب طهران الأربعاء، وتم إلقاء القبض على آخر كان يلبس حزاما ناسفا.

وقتل بستاني مع دخول المسلحين إلى باحة الضريح كما ذكرت وكالة الانباء الطلابية “ايسنا”.

ونقلت وكالة الانباء العمالية “ايلنا” أن قوات الأمن تقوم بإبطال مفعول قنبلة داخل الضريح، مشيرة إلى ان إطلاق النار ما زال مستمرا في المرقد.


مجلس الشوري

كما قتل حارس وجرح ثمانية أشخاص آخرين عندما اقتحم أربعة مسلحين مجمع مجلس الشوري في طهران.

قام أحد المهاجمين في مجمع مجلس الشورى الايراني بتفجير نفسه في الطابق الرابع من أحد مبانيه الذي لا يزال محاصرا، كما ذكرت قناة إيريب التلفزيونية الرسمية.

نائب وزير داخلية ايران قال إن “الإرهابيين” دخلوا مبنى مجلس الشورى متنكرين بملابس نسائية.

صورة: احتشاد عدد من الأشخاص أثناء عملية إطلاق النار داخل مجلس الشورى وسط طهران

ونشرت بعض وسائل الإعلام صورا لحالة الفوضى التي سادت أمام مجلس الشورى.


تجدر الإشارة إلى أن الهجمات من هذا النوع نادرة في ايران ويعود آخرها الى السنوات التي تلت انتصار الثورة الاسلامية في 1979 ونفذت معظمها حركة مجاهدي خلق.

I:\products\web\IranShooting

العالم

قطر ودبلوماسية الوساطة