عاجل

في العاشر من يونيو- حيزران نُظم فى مدينة لاباز، فى بوليفيا، مهرجان “سيد القوى العظمى“، وهو حدث سنوى، رشحته بوليفيا، للانضمام إلى قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) للتراث العالمى.

وارتدى عدد كبير من الرجال والنساء أقنعة وملابس تراثية للتعبير عن تاريخ العمال الأفارقة الذين عملوا في مناجم لجمع الفضة. وتحلت ملابس الرجال بالكثير من الخرز تعبيرا عن عرق الأفارقة الناتج من العمل الشاق والكدح. الآلات الموسيقية المسماة بال“مطرقة” تصدر إيقاعا يرمز إلى صوت سلاسل العبيد في ذلك الوقت.

ويمزج المهرجان بين المعتقدات الكاثوليكية، والشعبية الأصلية القديمة، حيث تدفق المشاركون لتبجيل تمثال للمسيح أو لـ“سيد القوى العظمى“، تمت إزالته من كنيسة محلية ليقود الموكب.

وتم ترشيح المهرجان للمرة الأولى فى 31 مارس للحصول على الترشيح أمام المنظمة، ودعا القائمون على الرابطة المشتركة لفلكور “سيد القوى العظمى“، مسئولى يونسكو، لحضور التجمع السنوى فى “لاباز“، ومعايشة الأجواء السحرية لذلك الحدث، حسبما ذكرت وسائل إعلام بوليفية