عاجل

تقرأ الآن:

الولايات المتحدة تدين قمع مظاهرات مناهضة للفساد في روسيا


روسيا

الولايات المتحدة تدين قمع مظاهرات مناهضة للفساد في روسيا

دان البيت الأبيض اعتقال مئات المتظاهرين المحتجين على الفساد في روسيا الاثنين، في انتقاد نادر من ادارة دونالد ترامب لانتهاكات حقوق الانسان وللكرملين.

ودعا المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر “الحكومة الروسية الى الافراج الفوري عن جميع المحتجين السلميين” الذين اعتقلوا في المسيرات التي عمت البلاد.

وقال أن “الشعب الروسي يستحق حكومة تدعم التعبير عن الافكار بحرية والحكم الشفاف الخاضع للمساءلة والمعاملة العادلة بموجب القانون والقدرة على ممارسة الحقوق بدون خوف من العقاب”.

ووصف البيت الابيض اعتقال مراقبي حقوق الانسان والصحافيين بأنه إساءة “لقيم الديموقراطية الجوهرية” مؤكدا أنه سيواصل مراقبة الوضع.

اعتقال معارض بارز

أوقفت السلطات الروسية الاثنين المعارض اليكسي نافالني مع نحو ألف من مناصريه خلال تظاهرات دعا اليها في مختلف انحاء البلاد للاحتجاج على فساد الحكومة.

ويعتبر هذا ثاني احتجاج كبير منذ تحرك 26 آذار/مارس الذي دعا اليه نافالني الذي أعلن نيته الترشح للرئاسة العام المقبل، ويشارك فيه جيل جديد من الانصار من خلال حملة منظمة ومستمرة على الانترنت.

وقالت منظمة “او في دي-انفو” غير الحكومية لوكالة انها احصت توقيف 600 شخص على الاقل في موسكو و300 في سان بطرسبرغ (شمال غرب) موضحة ان هذه الارقام لا تزال أولية. وكانت اشارت سابقا على تويتر الى عدة اعتقالات في مدن بالاقاليم الروسية مثل فلاديفوستوك (اقصى الشرق) وجيب كاليننغراد (البلطيق) مرورا بنوريلسك (اقصى الشمال) وسوتشي (جنوب).


وجاء في تغريدة نشرتها زوجته يوليا على حسابه على تويتر “أُوقف أليكسي عند مدخل المبنى“، وذلك قبل 40 دقيقة تقريبا على انطلاق التظاهرة المناهضة للفساد في وسط المدينة.

ونشرت صورة له وهو يدخل سيارة للشرطة في الشارع أمام منزله.

وكان المعارض الروسي اعلن عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية السنة المقبلة داعيا الاجيال الجديدة الى التظاهر في الشارع عبر حملة الكترونية قوية

وهزت مقاطع الفيديو المناهضة للفساد التي ينشرها نافالني البالغ 41 عاما مؤسسات كبيرة في روسيا ودفعت بجيل جديد للاهتمام بالسياسة.

وأفاد الإعلام المحلي إن حوالى ثلاثة آلاف شخص تظاهروا في مدينة نوفوسيبيرسك في سيبيريا، فيما خرجت تظاهرات أصغر في مدن كراسنويارسك، كازان، تومسك، فلاديفوستوك، وعدة مدن أخرى.

وقبل التظاهرات، اعلن نافالني انه سيغير مكان التظاهرة في موسكو لأن قاعة المدينة احبطت جهود المنظمين للحصول على منصة ومعدات صوت في المكان.

يوم روسيا

يصادف 12 حزيران/يونيو الاحتفالات بـ“يوم روسيا“، ذكرى إعلان الاستقلال في 1990 قبل أشهر من حل الاتحاد السوفياتي رسميا. ومن المنتظر أن يحضر الرئيس فلاديمير بوتين فعاليات يوزع فيها جوائز كما سينظم حفل استقبال في الكرملين. وتنظم عدة فعاليات في موسكو، بينها إعادة إنشاء مسارح من عهود مختلفة في التاريخ الروسي. وتشهد البلاد توترا قبل التظاهرات المقررة خاصة مع اعتزام بعض المحتجين تحدي السلطات والذهاب إلى موقع التظاهرات الأصلي.

وفي 26 آذار/مارس أوقفت السلطات نافالني وأكثر من ألف شخص أثناء أكبر تظاهرة غير مرخص لها تنظم منذ أعوام في روسيا شارك فيها عدد كبير من الشباب. وجرت تظاهرات أيضا في أنحاء البلاد بعدما نشر المعارض تسجيل فيديو اتهم فيه رئيس الوزراء ديمتري مدفيديف بالفساد مؤكدا أنه يدير امبراطورية عقارية يمولها رجال أعمال أثرياء عبر مؤسسات مشبوهة.

إسرائيل

امرأة عارية أمام حائط البراق بالقدس