عاجل

عاجل

نتانياهو يدعو لعدم دفع المخصصات المالية لأسر ثلاثة فلسطينيين هاجموا الشرطة الاسرائيلية

تقرأ الآن:

نتانياهو يدعو لعدم دفع المخصصات المالية لأسر ثلاثة فلسطينيين هاجموا الشرطة الاسرائيلية

حجم النص Aa Aa

اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو حركة فتح الفلسطينية، بالاشادة بالفلسطينيين الثلاثة الذين قتلتهم الشرطة الإسرائيلية يوم الجمعة في القدس المحتلة، وذلك بعد طعن أحدهم شرطية اسرائيلية توفيت لاحقا، فيما حاول ثان إطلاق النار.

ودعا نتانياهو العالم لوضع حد لدفع المخصصات المالية، لأسر الفلسطينيين المنخرطين في هكذا هجمات.

والشبان الثلاثة يتحدرون من قرية دير ابو مشعل شمال غرب مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وكان نتانياهو يشير الى ملصقات لحركة فتح، نعت فيها الفتية الثلاثة الذين “بالاستشهاديين في عملية بطولية“، بالاضافة الى سلسلة تغريدات، في حساب على موقع تويتر تابع لحركة فتح تشيد بالفتية.

وقال نتانياهو إن السلطة الفلسطينية ترفض إدانة الهجوم، وإنها ستدفع تعويضات مالية لاسر الفلسطينيين الثلاثة.

ووقع الهجوم في الحادي والعشرين من رمضان، والذي أدى فيه عشرات الاف الفلسطينيين من القدس والضفة الغربية المحتلتين الصلاة في المسجد الأقصى.

وبعد الهجوم، قام الجيش الاسرائيلي بمداهمة قرية دير ابو مشعل قرب رام الله واغلاق مداخلها، بالاضافة الى أخذ قياسات منازل الشبان الثلاثة تمهيدا لهدمها.

وسحبت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 250 الف تصريح دخول بمناسبة حلول شهر رمضان منحت لفلسطينيي الضفة الغربية لزيارة القدس، وأصدرت تعليمات للشرطة بتعزيز الترتيبات الامنية واجراءات التدقيق في الساحة المحيطة بباب العمود، أحد مداخل البلدة القديمة في القدس.

وكان تنظيم داعش تبنى الهجوم، قبل ان تنفي حركة حماس ذلك وتعلن والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيانين منفصلين أن منفذي الهجوم الثلاثة ينتمون اليهما، وفق المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري، الذي قال إن “عملية القدس نفذها مقاومان من الجبهة الشعبية وثالث من حركة حماس“، مؤكدا أن نسب العملية لداعش هو محاولة لخلط للأوراق.

أما الجبهة الشعبية فأشارت في بيان إلى ان منفذي الهجوم هم من قرية دير أبو مشعل، وهم “الأسيران المحرران براء إبراهيم صالح عطا (18 عاما) وأسامة أحمد مصطفى عطا (19 عاما)، وعادل حسن أحمد عنكوش (18) عاما.

وقالت الجبهة الشعبية ان براء وأسامة عطا خرجا مؤخرا من السجن الاسرائيلي حيث بقيا عدة أشهر. وقال أهالي قرية دير أبو مشعل إن الفلسطينيين الثلاثة معروفون بأنهم أصدقاء.

وتشهد الأراضي الفلسطينية واسرائيل موجة عنف تسببت منذ أول تشرين الاول/اكتوبر 2015 بمقتل 272 فلسطينيا و41 إسرائيليا، وأميركيين اثنين وأردنيين اثنين، وأريتري وسوداني وبريطانية.