عاجل

على هامش “مهرجان غلاستنبوري” في بريطانيا، أحدث الممثل الأمريكي جوني ديب الجدل خلال الخطاب الذي ألقاه.
بطل أفلام قرصان الكرايبيه ظهر وكأنّه يهدّد باغتيال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في كلمة توجه بها إلى الجمهور، حيث قال مباشرة بعد عرض فيلمه الجديد “الإباحي سائلاً: “هل يمكن أن تحضروا ترامب إلى هنا“؟

وعندما صفق له الجمهور ابتهاجاً، رد قائلا: “لقد أسأتم فهمي تماماً. متى كانت آخر مرّة يُغتال فيها ممثل رئيساً؟”. وأضاف: “أود أن أوضح الأمر… أنا لست ممثلاً، وإنما أكذب منذ مدة طويلة لأعيش، ولكن ربما حان الوقت الآن…”.
واعترف الممثل أن كلامه قد يثير جدلاً، لأنه فيه إشارة إلى اغتيال الرئيس أبراهام لينكولن، من قبل الممثل جون وايكس بوث في العام 1865. لكنه عاد وأكد أنّه “مجرّد سؤال ليس فيه أي إيحاء“، مشيراً إلى أن تعليقاته ستنتشر في وسائل الإعلام، و“سيكون الأمر فظيعاً”.
وعلى الرغم من تصريحاته هذه، حظي جوني ديب بترحيب يليق بكبار النجوم في المهرجان الموسيقي الذي انطلق الأربعاء ويستمر حتى 26 حزيران/ يونيو الحالي.
هذه التصريحات لن تكون لصالح ديب الذي يعانى من سمعة سيئة في الساحة الفنية، حيث يعتبره الكثير شخصية عنيفة.