عاجل

تقرأ الآن:

فيروس معلوماتي يضرب معظم أرجاء العالم: ما هي البلدان المتضررة؟


العالم

فيروس معلوماتي يضرب معظم أرجاء العالم: ما هي البلدان المتضررة؟

هجوم معلوماتي جديد طال الثلاثاء أجهزة الكومبيوتر في مختلف أرجاء العالم.

الهجوم تم بواسطة فيروس يعرف بـاسم “بيتيا“، وهو برنامج خبيث يطال أجهزة الكمبيوتر ولا يتركها إلا لدى تحويل مبلغ من المال.

وقد طالب منفذو الهجوم دفع مبلغ من المال، بعملة “بيتكوين” الإلكترونية، لقاء تحرير كل جهاز كومبيوتر مصاب بالفيروس.

رغم أن انتشار هذا الفيروس محدود بالمقارنة مع هجوم “واناكري” الذي نُفذ الشهر الماضي، لكن انتشاره يسبب حالة من القلق على المستوى العالمي.

ماهي البلدان التي طالها الهجوم المعلوماتي، ومن تأثر به؟

الدنمارك

عملاق الشحن العالمي مايرسك، ومقره في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، أعلن أن شبكته الإلكترونية تأثرت في عدد من المواقع والفروع بسبب الهجوم الإلكتروني.

وقال ممثل عن “مايرسك” إن أنظمة المعلوماتية الخاصة بالشركة “خارج الخدمة في كافة وحدات العمل بسبب فيروس”.


فرنسا

مجموعة “سان جوبان” الصناعية الفرنسية من جانبها قالت إن أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها تعرضت أيضا للهجوم.

ألمانيا

الشركة المشغلة للسكك الحديدية في ألمانيا “دويتشه بان” طالها الهجوم أيضا.

هولندا

عدد منافذ شركة “آه بيه إم” للشحن، وهي شركة تابعة لعملاق الشحن “ميرسك“، سجلت أيضا مشكلات على مستوى شبكتها المعلوماتية.

إسبانيا

عدد من الشركات في إسبانيا سجلت تعرضها للهجوم، من بينها شركة “تليفونيكا” العملاقة للاتصالات السلكية واللاسلكية.

أوكرانيا

قال البنك المركزي الأوكراني أن العديد من البنوك تعرض للهجوم المعلوماتي مما أعاق عمليات مصرفية. كما طال الهجوم مطار “بوريسبيل” في كييف ونظام المترو، والعديد من شركات الاتصالات السلكية واللاسلكية.

وقال البنك في بيان إن البنوك تشهد “صعوبة في خدمة الزبائن والقيام بعمليات بمصرفية” بسبب الهجمات.

تقارير أفادت بأن محطة تشيرنوبيل النووية تأثرت، فيما سارع مسؤولون إلى القول بعدم وجود خطر تسرب إشعاعي.

روزينكو بافلو، نائب رئيس الوزراء في البلاد نشر في حسابه على تويتر صورة لجهاز الكمبيوتر المعطل.


روسيا

رئيس مجلس الأمن القومى الأوكراني سرعان ما اتهم روسيا بتنفذ الهجوم، غير أن شركة “روسنيفت” النفطية الروسية كانت من بين المتضررين من الفيروس.

وقالت شركة النفط الروسية العملاقة “روسنفت” في وقت سابق إنها ضحية “هجوم معلوماتي كبير” يستهدف خوادمها لكن “إنتاج واستخراج النفط لم يتوقف” بفضل خوادم الاحتياط.

الهند

أعلنت الحكومة الهندية الأربعاء أن سلسلة من الهجمات المعلوماتية التي تضرب أجهزة الكمبيوتر عبر العالم أعاقت العمل في ميناء جواهرلال نهرو في مومباي، وهو أكبر ميناء بحري في البلاد.

وقالت وزارة النقل البحري الهندية في بيان إن صالة خاصة تديرها شركة النقل البحري الدنماركية “مايرسك” في ميناء جواهرلال نهرو تأثرت بفعل الهجوم.

جدل حول طبيعة الفيروس

خبراء في مجال المعلوماتية قالوا إن الهجوم ناجم عن فيروس “بتراب“، وهو نسخة معدلة عن فيروس “بيتيا” الخبيث المرفق بطلب المال والذي ضرب العام الماضي وطلب من ضحاياه دفع أموال مقابل إعادة بياناتهم.

لكن شركة “كاسبرسكي لاب” أفادت أن الفيروس ليس نسخة من “بيتيا” وإنما فيروس جديد “لم نشهده من قبل” واسمته “نوت بيتيا”.

وأعاد هذا الفيروس إلى الأذهان برنامج “واناكراي” الخبيث الذي انتشر في الشهر الماضي وضرب أكثر 150 دولة.