عاجل

نشرت وسائل إعلام عراقية صورا لامرأة تابعة لتنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية وهي تعبر وسط جنود عراقيين حاملة لطفلها في الموصل شمال العراق.

الصور التقطت قبيل أن تقوم السيدة بتفجير عبوة ناسفة مخبئة في حقيبة يدها. وكانت المرأة تسللت مع الفارين وهي تحمل الرضيع على يدها لتخدع الجنود الذي كانوا يتولون مسؤولية حماية النازحين. وأظهرت الصور المرأة وهي تعبر وسط الجنود بعد أن أبعدت الشكوك عنها بسبب الرضيع إلا أن فجرت القنبلة اليدوية التي خبئتها في حقيبة سوداء صغيرة.

الانفجار أسفر عن مقتل جنديين على الأقل، ومقتلها هي وطفلها، وإصابة عدد من المدنيين.

وسبق أن استخدم التنظيم النساء والأطفال في تفجيرات للقوات العراقية وللمدنيين في الموصل.