عاجل

عاجل

رئيس الخطوط الجوية القطرية يعتذر لنعته المضيفيات الأميركيات بـ "المسنات"

زادت حدة التوترات بين الخطوط الجوية القطرية وشركات الطيران الأميركية، بعد تصريحات الرئيس التنفيذي للقطرية، أكبر الباكر، ووصفه لمضيفاتها بالمسنات.

تقرأ الآن:

رئيس الخطوط الجوية القطرية يعتذر لنعته المضيفيات الأميركيات بـ "المسنات"

حجم النص Aa Aa

اضطر الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر إلى تقديم اعتذار بعد أن وجهت شركات وهيئات طيران في الولايات المتحدة، انتقادات واسعة لشركة الخطوط القطرية عقب إدلاء رئيسها التنفيذي بتصريحات مسيئة إلى أعمار مضيفات الشركات الأميركية وخدماتهن.

وأشارت جيل سيردك نائب خدمات الطيران في شركة الخطوط الأميركية “أميركان إيرلاينز”: “إن الباكر أدلى بتعليقات قاسية وغير معقولة“، مضيفًا: “إنّ ما صدر عن مسؤول الخطوط القطرية، يسيء للنساء، فضلاً عن كونه تمييزًا وعنصرية بسبب الأعمار”.

وتهكم الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر على من يسافرون على متن الناقلات الأميركية، قائلا: “إنهم يجدون جدات في خدمتهن، في إشارة إلى تقدم سن المضيفات”.


وكان أكبر الباكر يتحدث أثناء إطلاق خط جوي بين العاصمتين الأيرلندية دبلن والقطرية الدوحة، وقال إن متوسط أعمار الطاقم في شركته لا يتجاوز 26 عامًا وبالتالي لا حاجة للناس بالسفر على متن الناقلات الأميركية.

ودانت جمعية قادة الطائرات “إير لاين بايلوت أسوسيايشن“، تصريحات مدير الخطوط القطرية قائلة “إن الرجل ابتدع منطقًا جديدًا”. وفي غضون ذلك، وصفت جمعية أخرى لقادة الطائرات في الخطوط الأميركية تصريحات الباكر بالطفولية، قائلة “إنها تضمنت قذفًا وقلة تهذيب”.

وانتقد بوب روس، رئيس جمعية المضيفين والمضيفات، تصريحات الباكر، مدافعاً عن طاقم شركة “أميركان إيرلاينز” واصفاً إياهم بأنهم محترفون ومدربون تدريباً جيداً، في حين قالت رابطة ساوث ويست للطيارين بأن تعليقاته تعكس نمطاً من التمييز والخداع، مضيفةً أن “الوقت قد حان لحكومتنا للرد على هذه التصريحات العنصرية والوقوف مع اتحاد الطيران الأميركي”.

تصريحات أكبر الباكر زادت من التوترات بين شركة الخطوط الجوية القطرية وشركات الطيران الأميركية، وبات من الواضح أن الناقلات الأميركية باتت ترغب في معاقبة الخطوط الجوية القطرية وتقليص نشاطها في الولايات المتحدة.

الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر قدم اعتذار لشركات الطيران الأميركية عبر رسالة إلكترونية، معتبرا أنّ بعض الأشخاص قاموا بتشويه التصريحات التي ادلى بها.


وعلى ما يبدو فجذور هذه الأزمة انطلقت على خلفية الحرب الكلامية مع مجموعة “أميركان إيرلاينز” حول خططها لشراء حصة في الناقلة الأميركية، حيث قال الباكر إن نظيره الأميركي دوج باركر خائف من الاستثمار المقترح. وتعتزم الناقلة القطرية شراء حصة في شركة “أميركان إيرلاينز” على افتراض أن سعرها لا يزال جذاباً بغض النظر عن معارضة باركر الذي رفض الصفقة التي وصفتها بأنها مثيرة للقلق.