عاجل

تقرأ الآن:

القبض على ألمانيات يقاتلن في صفوف داعش


العراق

القبض على ألمانيات يقاتلن في صفوف داعش

قوات مكافحة الإرهاب العراقية تؤكد القبض على عدة أجنبيات تقاتلن في صفوف ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”. المتحدث باسم قوات مكافحة الإرهاب أوضح أنّ هؤلاء النساء، وبينهن خمس ألمانيات، تم القبض عليهن يوم الخميس الماضي في المدينة القديمة في الموصل.

وقد تناولت صحيفة “فيلت” الألمانية الموضوع بإسهاب في مقال نشر الثلاثاء استناداً إلى دوائر أمنية، وقد رجحت الصحيفة الألمانية أنّ من بين هؤلاء النساء مراهقة في السادسة عشرة من العمر تنحدر من ولاية ساكسونيا.


وسائل إعلام ألمانية أخرى نقلت عن مصادر برلمانية عراقية أن رجال الأمن العراقيين ألقوا القبض على فتاة ألمانية عملت قناصا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية خلال معارك الموصل الأخيرة، وأوضحت نفس المصادر أنّ الفتاة التي تبين أنها من مدينة برلين، تعرف القليل من الكلمات العربية، ولا تتقن أي لغة غير الألمانية، وأنها سافرت إلى الموصل للانضمام للتنظيم المتشدد بعد أن أنهت دراستها.

وحسب المعلومات التي أدلى بها المتحدث باسم قوات مكافحة الإرهاب العراقية فالنساء اللاتي تمّ القبض عليهن، واللاتي يصل عددهن إلى 20 امرأة، كنّ مختبئات في أحد أنظمة الأنفاق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، مشيرا إلى أنه كان بحوزتهن أسلحة وأحزمة ناسفة لمهاجمة قوات الجيش العراقي.

وعلى ما يبدو فالنساء الموقوفات كنّ يعملن في شرطة التنظيم المتطرف، وبينهن من ينحدرن من روسيا وتركيا وكندا والشيشان.

وكثيرا ما أكدت تقارير استخباراتية وجود نساء من أوربا وجمهوريات القوقاز الروسي وشمال افريقيا في صفوف التنظيم المتشدد، وأنّ معظمهن مراهقات ويعمل التنظيم على تجنيدهم ليصبحن “انتحاريات“، ولمساعدة التنظيم في شن هجمات كما يجري استخدامهن في الخطوط الأمامية للعمليات القتالية.


ووفق تقديرات رسمية تونسية، أكدت وزارة شؤون المرأة والأسرة التونسية أن أكثر من 700 سيدة تونسية انضمت إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، حيث التحقن بكتائب مثل “الخنساء“، وهي كتيبة شرطية أنشأها التنظيم في مدينتي الرقة السورية والموصل العراقية ويعتقد أن إحدى قيادات كتيبة “الخنساء“، التونسية أم ريان، سافرت إلى ليبيا من سوريا لإنشاء وحدات خاصة بالسيدات داخل ليبيا.

وتعمل نساء من مصر وسوريا والمغرب والسودان على تجنيد الشباب بدءًا من عمر 15 عامًا، وتحصل كل واحدة منهن على نحو 3800 دولار مقابل تجنيدها للشاب الواحد.