عاجل

منظمة حقوق الإنسان الإيرانية أعلنت أن السلطات نفذت حكم الإعدام في حق أكثر من 100 شخص في إيران خلال شهر يوليو/تموز الماضي.

المنظمة ومقرها في أوسلو أفادت في تقرير أن السلطات الإيرانية تتكتم على العدد الحقيقي للإعدامات ولم تعلن منها سوى 8 حالات فقط خلال شهر.

السلطات القضائية الإيرانية أوقفت تنفيذ الإعدامات لشهر واحد فقط الذي تزامن مع شهر رمضان المبارك، لكنها استأنفت الإعدامات مجددا عقب عطلة العيد.


يأتي هذا في الوقت الذي صادق البرلمان الإيراني على مشروع قرار حول إعادة النظر في عقوبة الإعدام وتخفيفها إلى أحكام بالسجن لسنوات ضد مهربي وأباطرة المخدرات.

إلا أن المشروع تم إرجاعه لإعادة التصويت بسبب أمور إدارية للجنة القضائية في مجلس الشورى الإيراني بحسب ما أفادت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية.

وطالبت المنظمة مرارا من السلطات القضائية بإيقاف حكم الإعدام وإلغاء العقوبة من القانون الإيراني.

محمود أميري مقدم، المتحدث باسم المنظمة أعلن أنه في حال المصادقة على مشروع القرار الجديد في البرلمان الإيراني سيتم تخفيض حكم المدانين بالإعدام بتهم تتعلق بالمخدرات إلى السجن المحدد.

من هم المدانون المئة بحكم الإعدام

  • 61 مدانا بتهمة حيازة والاتجار في المخدرات
  • 34 متهما بالقتل العمد
  • متهمان بالسرقة باستعمال السلاح
  • متهمان بالاغتصاب
  • متهم واحد لم يتم ذكر سبب إعدامه.

ووفقا لتقرير سابق لمنظمة حقوق الانسان الايرانية، تم تنفيذ 239 عملية إعدام في الأشهر الستة الأولى من العام 2017 في بينهم ثلاثة أشخاص كانوا دون سن 18.

كما ذكرت المنظمة أن الإحصائيات تشير إلى أن إيران أعدمت خلال العام الماضي حوالي 530 شخصاً من بينهم 44 ناشطا من عرب الأحواز والأكراد.

وذكرت المنظمة أن تطبيق حكم الإعدام في البلاد في عهد الرئيس حسن روحاني فاق فترتي حكم الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.