المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مطعم "دكتور كبدة" على شكل غرفة عمليات والعاملون أطباء

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
مطعم "دكتور كبدة" على شكل غرفة عمليات والعاملون أطباء

<p>يرتدي عمال أحد المطاعم بمدينة الدمنهور في مصر ملابس وقفازات الجراحين، ويقفون خلف ألواح زجاجية في مطبخ يشبه غرف العمليات، بينما يعدون “شطائر الكبد” التي يحبها المصريون.</p> <p>هذا المطعم المتميز المتخصص في تحضير شطائر “الكبدة“، أسس من قبل مجموعة من خريجي الجامعات، ومعظمهم من الأطباء، في تموز/ يوليو الماضي، ويحمل اسم “دكتور كبدة”.</p> <p>ويهدف مؤسسو المطعم، وهم 30 شابا من خريجي كليات الطب والهندسة والإعلام والعلوم السياسية، إلى زيادة دخلهم ومكافحة البطالة المتفشية في صفوف الشباب المصري المتعلم.</p> <p><iframe src="https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fdr.kebda%2Fposts%2F316720965444521%3A0&width=500" width="600" height="651" style="border:none;overflow:hidden" scrolling="no" frameborder="0" allowTransparency="true"></iframe></p> <p>الأطباء العاملون في هذا المشروع يسعون إلى كسب ثقة المستهلك، والتأكيد على أنه “شطائر الكبدة” في مطعمهم تحترم المعايير الصحية الصارمة التي قد لا تتوفر في “عربات الكبدة” الجوالة.</p> <p>فكون المطعم يخضع لإشراف أطباء يجنب المستهلك أخطار الإصابة بالتسمم الغذائي التي قد يتعرض لها جراء الأكل من “عربات كبدة” لاتحترم المعايير الصحية المطلوبة.</p> <p>ويقول أطباء مطعم “دكتور كبدة” إنهم يأملون في تفادي أي مخاطر من خلال اتباع القواعد الطبية الصارمة في تحضير وجباتهم، تماما كما يفعلون مع المرضى في المستشفيات.</p> <p>وقال مصطفى بسيوني أحد مالكي المطعم “إن عالمي الطب والأكل غير متناقضين“، بل على العكس، “لأن كلا القطاعين تابعان إلى وزارة الصحة”.</p> <p><iframe src="https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fsoutmasr.official%2Fposts%2F1379619048817913&width=500" width="500" height="645" style="border:none;overflow:hidden" scrolling="no" frameborder="0" allowTransparency="true"></iframe></p>