عاجل

عاجل

فرق طوارئ لمعالجة البقع النفطية المتسربة جنوب المياه الإقليمية

تقرأ الآن:

فرق طوارئ لمعالجة البقع النفطية المتسربة جنوب المياه الإقليمية

حجم النص Aa Aa

لا تزال فرق الطوارئ كويتية، تعالج أزمة البقعة النفطية التي تسربت إلى مياه الكويت الإقليمية قرب حقل نفطي مشترك مع السعودية، والتي قدرها خبراء بأنها تصل إلى 35 ألف برميل. حيث إن العمل يتركز حاليا على سحب وشفط كميات البقع النفطية المتجمعة والقريبة من الساحل بالتنسيق مع الجهات المعنية.تساند شركة «شيفرون» العربية السعودية، فرق الطوارئ الكويتية في عملها،


نقلت صحيفة الراي عن وزير النفط الكويتي عصام المرزوق قوله يوم الأحد إن الكويت ستنتهي من تنظيف تسرب نفطي في مياه الخليج في جنوب البلاد هذا الأسبوع. وأكد المرزوقي للصحيفة عدم وجود بقع زيت جديدة قادمة من البحر، وأنه يتم التعامل حاليا مع الموجود قرب الساحل. ولم يكشف الوزير عن سبب التسرب. وقالت مصادر حكوميةبالكويت يوم السبت إن أجهزة مختلفة تحقق في التسرب، لكنها لم تكشف عن حجم أو سبب هذا التسرب بالقرب من منطقة رأس الزور في جنوب البلاد. وتبني مؤسسة البترول الكويتية في رأس الزور أكبر مصفاة نفطية في الشرق الأوسط تصل طاقتها إلى 615 ألف برميل يوميا وتبلغ قيمة العقود على منتجاتها 11.5 مليار دولار.

وتتقاسم السعودية والكويت الحقول النفطية في منطقة تسمى المنطقة المحايدة. وقالت عمليات الخفجي المشتركة في بيان في وقت سابق يوم الأحد إن منشآتها سليمة وخالية من أي تسرب، قالت تقارير إعلامية إنه ناجم عن ناقلة نفط.

وأضافت الشركة، وهي مشروع مشترك بين الشركة الكويتية لنفط الخليج وأرامكو لأعمال الخليج، أنها وضعت خطة طوارئ قيد التنفيذ للتعامل مع التسرب وستجري مسحا جويا للمنطقة للتأكد من سلامة المنشآت والشواطئ.

وأغلق حقل الخفجي النفطي في أكتوبر تشرين الأول 2014 لأسباب بيئية، بينما أغلق حقل الوفرة في مايو أيار 2015 نظرا لصعوبات تشغيلية.
هذا وفي وقوت سابق ذكرت مؤسسة البترول الكويتية في بيان أن السلطات الكويتية تعمل يوم السبت على احتواء وتطهير تسرب نفطي في المياه الواقعة جنوبي البلاد في الخليج. ولم تكشف المؤسسة عن حجم التسرب ولا سببه لكنها قالت إن أجهزة مختلفة تحقق في الواقعة.