عاجل

تعرف على مستشاري ترامب الذين غادروا البيت الابيض

تقرأ الآن:

تعرف على مستشاري ترامب الذين غادروا البيت الابيض

حجم النص Aa Aa

لم يمض على تولي دونالد ترامب سدة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية سوى أشهر معدودة، شهدت خلالها إدارة الرئاسة إقالات واستقالات متتابعة مثيرة للجدل في معظمها.

مراقبون يرون أن هذه التغييرات المتتالية في إدارة الرئيس إنما تعبر عن خلل عميق، وصل إلى التساؤل بشأن احتمال وصول هذه التغييرات إلى الرئيس نفسه.

وسنستعرض في السطور المقبلة أهم مستشاري ترامب الذين غادروا البيت الابيض في الاسابيع والاشهر الماضية:

ستيف بانون

ستيف بانون مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المثير للجدل قدم استقالته الجمعة الثامن عشر من اغسطس/اب وغادر البيت الأبيض.

اليميني المتطرف غادر وسط الضجة التي تحيط بالإدارة الأمريكية بسبب تصريحات ترامب حول تجمع دعاة تفوق العرق الأبيض.

بانون شغل منصب كبير المستشارين الاستراتيجيين لترامب، وهو دور سمح له التواصل مباشرة مع الرئيس، ومكنه من التأثير في بعض القرارات الرئيسية التي اتخذها ترامب.

مايكل فلين

مايكل فلين مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، استقال في شباط/فبراير 2017، إثر فضيحة اتصالات مع روسيا. فلين واجه اتهامات بمناقشة موضوع العقوبات الأمريكية مع السفير الروسي في الولايات المتحدة قبيل تولي ترامب مهام الرئاسة.

وبذلك اعتبرت تقارير أن فلين ضلل مسؤولين أمريكيين بإخفائه حديثه مع السفير الروسي.

وكانت وزارة العدل قد حذرت البيت الأبيض بشأن هذه الاتصالات، مضيفة أن فلين قد يكون هدفا للابتزاز من قبل الروس.

فلين ذكر في رسالة استقالته، أنه قدم إيجازا بمعلومات غير كاملة من دون قصد لنائب الرئيس المنتخب وآخرين بشأن اتصالاته الهاتفية مع السفير الروسي.

شون سبايسر

المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر يقدم استقالته في 21 تموز/يوليو الماضي، بعد أن عين الرئيس دونالد ترامب أنطوني سكاراموتشي في منصب مدير الاتصالات في البيت الأبيض.

وقد تعرض سبايسر لانتقادات واسعة من قبل الصحافة لما وصفوه بـ “تصريحاته المضللة أو الكاذبة” ومنها حديثه عن حجم الحشود التي حضرت مراسم تنصيب ترامب والتي وصفها ب“الاكبر على الاطلاق في مراسم تنصيب الرؤساء”. لكن صورا التقطت من الجو اظهرت بوضوح ان الحشد اقل بكثير من ذاك الذي حضر مراسم اداء اوباما القسم لولايته الاولى في 2009. خسر سبايسر على الفور المصداقية لدى وسائل الاعلام.

اصبح سبايسر سريعا الهدف المحبب من بين موظفي البيت الابيض، للسخرية في برنامج “ساتردي نايت فيفر” حيث تلعب دوره الممثلة الكوميدية مليسا ماكارثي وتصوره ساذجا سريع الغضب.

رينس بريبوس

في نهاية شهر تموز/يوليو أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب إقالة أمين عام البيت الأبيض رينس بريبوس، من منصبه، وتعيين وزير الأمن القومي، الجنرال جون كالي مكانه، وبذلك أصبح بريبوس المسؤول الرابع الذي يغادر منصبه في إدارة ترامب خلال ستة شهور.

الإعلان عن إقالة بريبوس جاء بعد أسبوع متوتر في البيت الأبيض، وقع خلاله خلاف بين بريبوس ومدير الاتصالات الجديد في البيت الأبيض، أنطوني سكاراموتشي، الذي لم يمض على تعيينه في المنصب أكثر من أسبوع.

وكان سكاراموتشي قد ادعى، في الأيام الفائتة، أن بريبوس قام بتسريب أنباء ضده إلى الصحافة، ووصفه بأنه مصاب بـ“انفصام الشخصية وجنون العظمة”.

وقبل شهرين، استقال مدير الاتصالات في البيت الأبيض، مايك دوبكي.

أنطوني سكاراموتشي

قرر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إقالة مدير الاتصالات الجديد في البيت الأبيض، أنطوني سكاراموتشي، من منصبه بعد عشرة أيام فقط على تعيينه.

وتنضم هذه الإقالة المفاجئة إلى سلسلة من التغييرات في طاقم الرئيس.

إذ كان تعيين خبير المال النيويوركي في 21 تموز/يوليو مكان بريبوس، استعراضا لأسلوبه الجريء في الإدارة، لكن ذلك لم يوافق جون كيلي الذي عينه ترامب في منصب كبير الموظفين قادما من وزارة الأمن الداخلي.

  • جيمس كومي*
الرئيس ترامب كان قد أقال جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي)، في أيار/مايو الماضي، في تطور مفاجئ قائلًا إن كومي لم يعد قادرا على قيادة المكتب بفاعلية.

وأضاف في رسالة إلى كومي نشرها البيت الأبيض “من الضروري أن نجد زعامة جديدة لمكتب التحقيقات الاتحادي تستعيد الثقة العامة في مهمتها الحيوية لإنفاذ القانون”.

البيت الأبيض أوضح أنن الإقالة جاءت بناء على توصية من وزير العدل جيف سيشنز.

مدير مكتب التحقيقات الفدرالي المقال جيمس كومى، كان قد أقسم اليمين في واشنطن شاهدًا أمام جلسة استماع للجنة القضائية في مجلس النواب حول “الرقابة على مكتب التحقيقات الفدرالي”، وذلك في واشنطن، 28 أيلول/سبتمبر الماضي.

المستشار شغل في السابق في منصب مدير موقع “بريتبارت نيوز” الإخباري اليميني، وكان يعتبر أحد القوى المؤثرة الرئيسية في البيت الأبيض برئاسة ترامب.

نذكر أيضا إقالة نائب مستشار الأمن القومي كاتي ماكفرلاند وعضو مجلس الأمن القومي رينش هيغينز.