عاجل

المحكمة العليا في الهند تعلق تطبيق قانون الطلاق بين المسلمين

تقرأ الآن:

المحكمة العليا في الهند تعلق تطبيق قانون الطلاق بين المسلمين

حجم النص Aa Aa

قضت المحكمة العليا في الهند بتعليق تطبيق قانون للطلاق بين المسلمين أثار جدلا، في انتظار أن تسنّ الحكومة قانونا جديدا، ما يمثل انتصارا جزئيا للمسلمات اللائي يجادلن منذ فترة طويلة بأن القانون المطبق ينتهك حقوقهن.

وقال القاضي ج.س. كيهار لدى إعلان تعليق العمل بقانون الطلاق لمدة ستة أشهر: “هذه قضية حساسة… نوجه حكومة الهند إلى دراسة سن تشريع مناسب يتعلق بهذا الأمر”.


ويسمح القانون للمسلمين بأن يطلقن زوجاتهن طلاقا بائنا بمجرد النطق بالطلاق ثلاثا في حين تقول مسلمات إنهن يعانين العوز بعد أن طلقهن أزواجهن بمجرد قول “أنت طالق بالثلاثة” حتى عبر تطبيقي واتساب وسكايب.

وتعمل المحكمة العليا في الهند منذ أشهر على إيجاد صيغة بديلة لما أطلقت عليه بممارسة أبناء الجالية المسلمة فيها لما يعرف بالطلاق الفوري “البائن“، المثيرة للجدل وإن كان يمكن منعها حيث أكدت المحكمة أنها ستناقش المسألة وهل هي فعلا جزء أساسي من الدين الإسلامي.


وقامت عدة دول إسلامية بحظر هذا النوع من الطلاق الذي يطلق فيه الزوج زوجته في الحال طلاقا بائنا بتلفظه بكلمة الطلاق ثلاث مرات مرة واحدة. ولكنه لا يزال معمولا به بين أفراد الجالية المسلمة في الهند منذ عقود.

وترفض جماعات حقوق الإنسان، ومنها تلك التي تمثل النساء المسلمات، هذه الممارسة قائلة إنها قائمة على العنصرية، لكن جماعات إسلامية ورجال الدين يقولون إن حظر ممارسة هذا الطلاق يرقى إلى حد التدخل في شؤون الدين.

وعرضت القضية على المحكمة المكونة من خمسة قضاة رجال ينتمون إلى أديان مختلفة، وهم قاض هندوسي، وقاض من السيخ، وقاض مسيحي، وقاض زرادشتي، وقاض مسلم. وجمعت المحكمة العرائض العديدة التي تلقتها بشأن القضية من جماعات حقوق الإنسان، ومن جماعات نسوية مسلمة لمناقشتها معا.

وتعد الجالية المسلمة في الهند أكبر أقلية فيها، إذ يبلغ تعدادها 155 مليون شخص، ويحكم موضوع الأحوال الشخصية بين أبنائها قوانين الشريعة الإسلامية.


ويقول علماء مسلمون إن مسألة الطلاق في القرآن مخالفة لهذه الممارسة، حيث يشيرون إلى أنّ القرآن يحث على فترة أطول تبلغ ثلاثة أشهر، تتاح فيها للزوجين فرصة المراجعة والتصالح، ويقول نشطاء إن معظم البلدان الإسلامية، ومنها باكستان وبنغلاديش، حظرت الطلاق الفوري البائن.

بيانات إعلامية أشارت إلى إبلاغ الكثير من الرجال المسلمين في الهند مؤخرا زوجاتهم بالطلاق إما بواسطة رسائل يكتبونها، وإما عن طريق الهاتف والرسائل الهاتفية النصية ومن خلال تطبيقات مثل “واتساب” و“سكايب” أو “فيسبوك”.