عاجل

ممثلة اباحية لبنانية تكشف تفاصيل عن تهديد "داعش" بقطع رأسها

تقرأ الآن:

ممثلة اباحية لبنانية تكشف تفاصيل عن تهديد "داعش" بقطع رأسها

حجم النص Aa Aa

في لقاء إذاعي أعلنت نجمة الأفلام الإباحية اللبنانية الأصل ميا خليفة انها لن تمنح المتطرفين ما يريدونه، في إشارة الى التهديدات التي تلقتها مما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية بقطع رأسها عام 2015.

وقالت خليفة ببرنامج “ذا سبورتس جنكيز”: “ لا يمكن أن تُظهر الضعف لهؤلاء الوحوش ، فهذا بالضبط ما يبحثون عنه،. فأنا أتظاهر بعدم التأثر، ولكني اعترف بأن الأمر بدأ يؤثر عليَ”.

كما أكدت نجمة الأفلام الإباحية المعتزلة أن “داعش” أرسل لها صورًا بشعة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي تم تركيبها على الفوتوشوب تظهر فيها ميا وهي ترتدي ثوبا برتقاليا وبجانبها أحدا افراد التنظيم قبيل قطع رأسها.


داعش هدد الممثلة البالغة من العمر 21 عاما بعد أن قامت بتصوير فيديو اباحي وهي تمارس الجنس مرتدية الحجاب، بحسب ما أشارات وسائل إعلمية غربية، ودافعت ميا خليفة -التي تنتمي لعائلة مسيحية -عن نفسها بعد نشرها الفيلم قائلة “هناك أفلام بهوليوود تصور المسلمين بطريقة أسوأ بكثير من أي مشهد إباحي أنتجته شركة بانغ بروس”.

الصورة مأخوذة من وكالة بغداد تايمز

وخلال اللقاء اشارت ميا الى أن والديها توقفا عن التحدث معها؛ بسبب اختيارها المهني وهذا كان سبب اعتزالها كما أعربت عن خجلها من نفسها بأنها جلبت العار لاسم العائلة ولم تكن نيتها فعل ذلك.

خليفة انتقلت من بيروت إلى الولايات المتحدة في سن العاشرة قبل أن تنتقل إلى ميامي، حيث تقيم الآن وهي تعمل الان بتغطية بعض الاحداث الرياضية والفنية ونشرها على قناتها الخاصة بتطبيق “توتش .

ميا خليفة كانت قد أثارت ضجة واسعة بالمواقع التواصل الاجتماعي وخاصة في العالم العربي اثر انتخابها كأكثر النجمات الإباحية شعبية وفق تصنيف موقع “بورنهاب”

كما أنها أول فتاة من أصول عربية يبرز اسمها في مواقع إباحية مشابهة لبورنهاب ، حيث تمكنت من انتزاع اللقب من ليزا آن، عقب تقاعدها وكانت فخورة بذلك.