عاجل

أوروبا: انتشار ظاهرة "بولياموري" أو العلاقات الجنسية متعددة الاطراف

تقرأ الآن:

أوروبا: انتشار ظاهرة "بولياموري" أو العلاقات الجنسية متعددة الاطراف

حجم النص Aa Aa

تعيش بياتريس غامبا البالغة من العمر 33 سنة في بلدة ثين الصغيرة في شمالي ايطاليا.

هي مخطوبة لشخص تحبه منذ سبع سنوات، وكذلك تحب صديقها الذي تعرفت عليه منذ ثمانية أشهر.

وتقول: “ أنا قادرة على أن أحب أكثر من شخص واحد بنفس الوقت ولا أعتبر الامر خداعا لانهما على علم بالأمر لا وبل يعرفان بعضهما “.

بولياموري، أي ممارسة علاقة حميمة مع أكثر من شخص في نفس المكان وفي وقت واحد، بموافقة جميع الشركاء، هي ظاهرة انتشرت مؤخرا في أوروبا.

وهذا النوع من العلاقات لا يشبه ما يعرف بالعلاقات المفتوحة، أي لكل من الزوجين لقاءات عارضة مع أشخاص آخرين.

وأشارت الدراسات الى أن حجم مجتمع بولياموري او البولي كما يطلقون عليه أخذ في الانتشار على شبكة الإنترنت في أوروبا.

حجم مجتمعات “البوليماري” أخذه في الازدياد على شبكة الانترنت، حيث تنتشر الكتب والدعاية والمناقشات حول هذه الظاهرة في كل المدن الايطالية الكبرى، ورغم الانتشار المتزايد فان اعضاء هذه التجمعات يقولون إنهم يخشون التمييز والتعصب من قبل المجتمع.

دافيد من مدينة ميلانو الايطالية يقارن بين بلده والمانيا التي يعيش فيها منذ عام 2015 من حيث التسامح مع هذه الظاهرة قائلا:“في ايطاليا الناس تطلق الاحكام والجميع يخاف من ماذا سيقول الاخرين لو عرفوا هذا الامر؟”.

ويضيف دافيد “لاحظت الفرق في المجتمع عندما انتقلت الى برلين شعرت بحرية أكبر في الحديث عن علاقاتي الخاصة – حتى مع زملائي في العمل – ولم أشعر بأي حكم قد يطلق على “.

التعصب تجاه هذه الظاهرة ليس محصورا على ايطاليا فحسب استطلاع للرأي أجرته مؤسسة “يوجوف” لعام 2015 فان أكثر من 34% من البالغين البريطانيين يجدون أن “البوليماوري مقبول اخلاقيا، فيما اعتبره 47% خطأ اخلاقي.

نفس الاستطلاع كشف ان المواقف تجاه “بولياموري” يرتبط ارتباطا وثيقا مع المعتقدات الدينية، ففي الولايات المتحدة، 80 %من الذين يقولون أن الدين “مهم جدا” يعتقدون أن بولياموري فعل خاطئ.

الكنيسة الكاثوليكية تلعب دورا هاما في المجتمع الإيطالي، فهي في نظر الكثيرين المرشد الأول في كل ما يتعلق بالتقاليد.

وكثيرا ما ينظر المؤمنون بالكنسية الكاثوليكية بإيطاليا بأن مجتمع المثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا هم اشخاص غير عاديين ويجب محاربة هذا الفكر.

وبسبب هذه النظرة أنش مجموعة من الناشطين المؤيدين بولياموري موقعا على شبكة الانترنت “Poliamore.org”
لتعزيز فكرة بولياموري بالمجتمع الإيطالي ونشر فعاليات الجماعة في المدن الإيطالية.

ويقول لوكا بوششيتو أحد مؤسسيها إن مجتمع بولياموري الإيطالي تطور بشكل جيد عبر الإنترنت منذ العام 2009، أي عندما تم انشاء صفحة موقع الفيسبوك.