عاجل

تقرأ الآن:

فضائل خفية للإسفنجات


عالم الغد

فضائل خفية للإسفنجات

من المضايق النرويجية عبر الدائرة القطبية إلى الجبال البحرية في القطب الشمالي: ننضم إلى حملة دولية لدراسة كائن بسيط نسبياً يلعب دورا معقدا في النظم البيئية للمحيطات: الاسفنجيات.

جي. أو. سارس، أحدى السفن البحثية الأكثر تقدما . لمدة ثلاثة أسابيع، اصبحت منزلاً بعيدا عن المنزل لفريق متنوع من العلماء الذين يعملون على مشروع بحث أوروبي لدراسة الإسفنجيات في أعماق البحار. تستخدم مركبة تعمل عن بعد (روف) ، روبوت تحت الماء، للعثور على عينات الإسفنج وجمعها من عمق يصل إلى عدة كيلومترات.

هانز تور راب، منسق مشروع سبونجيس، باحث في التنوع البيولوجي البحري، جامعة بيرغن، يقول:“لدينا معرفة جيدة عن الإسفنجيات في المياه الضحلة – على سبيل المثال، في النظم البيئية للشعب المرجانية. لكنها غير مستكشفة في أعماق البحار. لدينا فكرة عن مكان العثور عليها، وتنوعها وغير ذلك، لكن عملها غير معروف نوعا ما “.

يستمر العمل في مواقع الدراسة ليلا ونهارا. حين تعود السفينة، ينقل الباحثون العينات الجديدة إلى المختبرات على متن الطائرة. بعض هذه الكائنات ستشرح وتحفظ لدراسة لاحقة: ينتج الإسفنج المركبات الكيميائية القيمة التي يمكن استخدامها في مستحضرات التجميل والمستحضرات الصيدلانية.

فاسيليكي كوتسوفيلي، عالمة في الأحياء البحرية، متحف التاريخ الطبيعي، لندن، تقول:“في العديد من الأنواع، وجدنا أن الناتج الأيضي يتمتع بخصائص مضادة للبكتيريا، ومضادة للفطريات، أو مضادة للسرطان. لكننا لا نعرف شيئاً عن هذه الأنواع حتى الآن، لذلك نحن مهتمون بدراستها “.

يتم الاحتفاظ بالإسفنجيات الأخرى على قيد الحياة في أحواض سمكية خاصة للتدقيق في عمليات التغذية. بتصفية مياه البحر من خلال المسام، تقوم هذه الحيوانات البدائية بإعادة تدوير النفايات وإنتاج المواد الغذائية القيمة للكائنات البحرية الأخرى. هذه التجربة تخبر العلماء بكيفية تصفية البكتيريا والملوثات الأخرى من قبل أنواع معينة من الإسفنج.

مارتين بارت، عالم الأحياء البحرية، جامعة أمستردام، يقول:“هذا يُظهر مدى أهمية الإسفنج في المحيط بأكمله. لأن اظهار ما يُزيل الاسفنج من الماء ، يظهر ما سينجم عن إزالة الإسفنج أيضاً، ما نوع النفايات التي سوف تتراكم في المحيط بسبب عدم وجود الإسفنج لتنظيف المحيط بعد الآن “.

على الفور تقريبا، اكتشفت هذه الحملة البحثية عدة أنواع جديدة من الإسفنج. هناك ثمانية آلاف نوع معروف، تتراوح احجامها من بضعة سنتيمترات إلى أكثر من متر. لكن حتى الآن، لا وصف لضعف عدد أنواع الاسفنج. الدور الدقيق الذي يؤديه في الحفاظ على توازن النظام البيئي البحري لا يزال لغزا يحتاج إلى مزيد من البحوث.

هانز تور راب، منسق مشروع سبونجيس، باحث في التنوع البيولوجي البحري، جامعة بيرغن:“يركز مشروعنا على شمال الأطلنطي. انه محيط كبير، لكن على الأرض، وعلى نطاق واسع انه صغير جدا، أليس كذلك؟ لذلك على الرغم من أننا بذلنا الكثير من الجهد في هذا العمل، انه مجرد غيض من فيض. لذلك هناك الكثير من العلوم الأساسية التي يتعين القيام بها. انها مكلفة، وتستغرق وقتا طويلا، لكن لا بد منها. “

تعيش الاسفنجيات في المحيط منذ أكثر من نصف بليون سنة. الفهم الأفضل لهذه المخلوقات الهشة أمر حاسم للحفاظ عليها وحمايتها في السنوات المقبلة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
بينغو: مشروع أوروبي لمواجهة تأثير التغير المناخي على المياه

عالم الغد

بينغو: مشروع أوروبي لمواجهة تأثير التغير المناخي على المياه