عاجل

غوتيريش يدعو إلى وحدة الصف الفلسطيني

تقرأ الآن:

غوتيريش يدعو إلى وحدة الصف الفلسطيني

حجم النص Aa Aa

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في غزة اليوم الأربعاء (30 أغسطس آب) إلى إنهاء الانقسامات السياسية الفلسطينية التي عمقت أزمة الطاقة في القطاع المعزول الذي يقطنه مليونا شخص.

ودعا في كلمة داخل مدرسة تديرها الأمم المتحدة في غزة للوحدة بين رام الله التي زارها بالأمس وغزة التي يزورها اليوم موضحا أن الانقسام لن يؤدي سوى إلى تقويض قضية الشعب الفلسطيني.

وفي أول زيارة له إلى القطاع، الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية حماس، منذ توليه المنصب في يناير كانون الثاني لم يلتق جوتيريش مع قادة حماس التي يعتبرها الغرب منظمة إرهابية.

وحماس على خلاف بشأن اقتسام السلطة منذ سنوات مع السلطة الفلسطينية التي يرأسها الرئيس محمود عباس وتمارس حكما ذاتيا محدودا على الضفة الغربية المحتلة.

ووصل جوتيريش إلى غزة قادما من إسرائيل برا بعد جولة مع مسؤولين إسرائيليين بطائرة هليكوبتر فوق المنطقة الحدودية.

وجدد جوتيريش دعوته لاستئناف مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي انهارت عام 2014.

جوتيريش يعلن التزامه بحل الدولتين

كما عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش عن التزامه بحل الدولتين بين إسرائيل والفلسطينيين خلال زيارته لمدينة رام الله بالضفة الغربية اليوم الثلاثاء (29 أغسطس آب).

ويلتقي جوتيريش خلال زيارته بعدد من المسؤولين الفلسطينيين ويعقد مؤتمرا صحفيا مع رئيس الوزراء الفلسطين رامي الحمد الله.

وجوتيريش في زيارة للمنطقة تستمر ثلاثة أيام. والتقى الأمين العام أمس الاثنين (28 أغسطس آب) مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس ريئوفين ريفلين وعدد من المسؤولين. ومن المقرر أيضا أن يزور منشآت تابعة للأمم المتحدة في قطاع غزة وجامعة تل أبيب غدا الأربعاء (30 أغسطس آب).

جوتيريش يلتقي عائلات المعتقلين الفلسطينيين في إسرائيل

قالت هيئة تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الثلاثاء إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش التقى في رام الله مع عدد من عائلات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية حيث وعد بالعمل على وقف معاناتهم.

وأضافت هيئة شؤون الأسرى في بيان أن العائلات طالبت جوتيريش “خلال اللقاء بضرورة التحرك الجاد والحقيقي لإنقاذ حياة أكثر من 6500 أسير وأسيرة فلسطينية يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي”.

وتابع البيان أن التحرك مطلوب لما “يتعرضون (المعتقلون) له من انتهاكات كبيرة وخطيرة على أيدي إدارة مصلحة سجون الاحتلال كالإهمال الطبي والاعتقال الإداري واعتقال النساء والأطفال والنواب واحتجاز جثامين الشهداء وغيرها وأن في ذلك مخالفة خطيرة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني”.

وأوضح البيان أن من بين العائلات التي التقى الأمين العام معها “السيدة لطيفة أبو حميد والدة كل من الأسير ناصر أبو حميد المحكوم سبعة مؤبدات وعشرين سنة، وشريف المحكوم خمسة مؤبدات، ومحمد المحكوم مؤبدين وثلاثين سنة، ونصر المحكوم بخمسة مؤبدات”.

وجاء في بيان الهيئة أن رئيسها عيسى قراقع طالب خلال اللقاء “بضرورة عقد جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص الأسرى الفلسطينيين والانتهاكات التي يتعرضون لها من قبل السلطات الإسرائيلية ومصلحة سجونها”.

ونقل البيان عن الأمين العام للإمم المتحدة قوله لعائلات المعتقلين “إننا نتفهم معاناة المعتقلين الفلسطينيين، وسنعمل مع الجهات المختصة وذات العلاقة لوقف معاناتهم”.

وينظر الفلسطينيون إلى أبنائهم في السجون الإسرائيلية على أنهم “أبطال” فيما تعتبرهم إسرائيل “ مجرمين”.

كان الأمين العام قد زار قبل ظهر اليوم ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وتجول في متحف عرفات القريب من الضريح قبل أن يلتقي مع رئيس الورزاء الفلسطيني.