عاجل

الكعبة تكتسي حلتها الجديدة

تقرأ الآن:

الكعبة تكتسي حلتها الجديدة

حجم النص Aa Aa

ينتظر الملايين من المسلمين فجر يوم عرفة لمشاهدة تغيير كسوة الكعبة المشرفة، والتي يبلغ وزنها نحو 670 كيلوغراما من الحرير و120 كيلوغراماً من أسلاك الفضة والذهب بكلفة قدرت بستة ملايين دولار.

العشرات من الحرفيين سيقومون باستبدال كسوة العام الماضي بكسوة جديدة ويبلغ عددهم 86 شخصاً من العمالة والفنيين والصناع.

وستستبدل الكسوة بحضور عدد من منسوبي الرئاسة ومجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة.

ويعود هذا التقليد، إلى عصر ما قبل الإسلام، حيث عدّت كسوة الكعبة المشرفة من أهم مظاهر الاهتمام والتشريف والتبجيل لبيت الله الحرام.

المدير العام للمصنع الذي يقوم بتصنيع كسوة الكعبة محمد بن عبد الله باجودة أشار الى أن السلطات السعودية أمرت باستبدال آلات المصنع التي تستخدم منذ قرابة الثلاثين عاما بالآلات حديثة تحتوي على تكنولوجيا متطورة.

فيديو لتبديل كسوة الكعبة العام الماضي

ارتفاع الكسوة يبلغ 14 مترا، ويوجد فى الثلث الأعلى منها، حزام عرضه 95 سنتمترا وطوله 47 مترا، ومكون من 16 قطعة محاطة بشكل مربع من الزخارف الإسلامية.

الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أكد ان الجهة المختصة في الرئاسة ستبدأ مراسم تغيير الكسوة الجديدة للكعبة كما سيتم نقل مراسم تبديل كسوة الكعبة المشرفة عبر البث المباشر من موقع الرئاسة على الإنترنت : www.gph.gov.sa

باب الكعبة

يقع باب الكعبة المشرفة في الجهة الشرقية، وفي القديم كان عبارة عن فتحة للدخول إليها، وتاريخيا لم يعرف من هو الشخص الذي وضع باب الكعبة المشرفة.

فهو يعتبر سرا من أسرار التاريخ للدين الإسلامي فلا يوجد أي رسم أو صور على شكلِه الأولِ غير أن عددا من المؤرخين يشيرون إلى أنه يعود إلى أحد ملوك اليمن المتقدمين على البعثة النبوية.

و في العام 1943 أمر الملك عبد العزيز آل سعود بصناعة باب جديد للكعبة وذلك بسبب مناخ المملكة العربية السعودية الذي تغلب عليه الأجواء الصحراوية.

واستغرق العمل على باب الكعبة قرابة 3 سنوات بحسب ما ورد عن مؤسسة الملك عبد العزيز و يشار الى أنه صنعت قاعدته من الحديد الصلب التي ثُبّت على سطحها مصراعا الباب المعمولان من الخشب الجاوي المصفّح بالفضة المطليّة بالذهب.