عاجل

راهبات "كونغ فو" ماذا يفعلن في جبال هيمالايا؟

تقرأ الآن:

راهبات "كونغ فو" ماذا يفعلن في جبال هيمالايا؟

حجم النص Aa Aa

يكسر صراخ النساء هدوء الطبيعة في جبال لاداخ الهادئة ضمن سلسلة جبال هيمالايا الهندية، مجموعة من الراهبات الهنديات يلتقين في برنامج للتدريب في الرياضة القتالية “كونغ فو“، يتدربن ليس فقط على تحدي تفوق الجنس (الجندر) في مجتمع محافظ، لكن أيضا لتعليم النساء الدفاع عن أنفسهن في ظل ارتفاع حالات الاغتصاب في الهند.
وبخلاف صلوات وتراتيل الراهبات كما ألفت العامة، هنا تجتمع اللكمات والأصوات الشرسة والكونغ فو.
“معظم الناس يقولون ان الراهبات يجلسن للصلاة فحسب، نحن نمشي ونتكلم، نحن نقدم الأفعال، الكلام عندنا لا يكفي، علينا ان نفعل، من قال ان الراهبات يجب ان يبقين في المطبخ “ تقول الراهبة الشابة “جيمه وانغتشوك لهامو” البالغة 19 عاما.
“واغنتشوك” واحدة من سبعمئة راهبة في العالم ينتسبن الى وذرية “دروكبا“، حيث تتساوى الراهبات في المكانة مع الرهبان.
ان تجلس الراهبة في المطبخ للطهي والتنظيف دون ان تقوم بأمور أخرى، وضع لم يعد مقبولا في هذا المعسكر التدريبي للكونغ فو.
الوضع تغير قبل نحو عقد من الزمن، عندما قام غيالوانغ دروكبا المقدس زعيم لطائفة بوذية قبل الف سنة، وشجع الراهبات على تعمل الكونغ وفو.
البرنامج يمتد لخمسة ايام من السادسة صباحا وحتى التاسعة مساء، وتشمل الحصص التدريبية كيفية التعامل مع أي هجوم من الخلف، والحركات القتالية الدفاعية، والضربات والإسقاط أرضا. وتشعر الراهبة المتدربة البالغة من العمر 23 سنة “تسيرينغ يانغتشين” بثقة بنفسها وان سلاحا لديها الآن وهو كونغ فو لمواجهة أي عابث او من تسول له نفسه التحرش بها.
ووفقا للمكتب الوطني لتسجيل الجرائم، فإن 34,651 حالة اغتصاب سجلت في العام 2015، وارتفعت بنسبة 43% عن 2011، بمعدل أربع حالات اغتصاب كل ساعة في الهند.
ويرى ناشطون ان الأرقام هي أكثر بكثير لوجود عدد كبير من النساء غير مستعدات للإبلاغ خشية اللوم والعار.