عاجل

إعصار إيرما الثاني خلال أسابيع في أمريكا

تقرأ الآن:

إعصار إيرما الثاني خلال أسابيع في أمريكا

حجم النص Aa Aa

إعصار إيرما يتجه إلى مناطق حوض الكاريبي وجنوب الولايات المتحدة، إذ ارتفعت قوته إلى الفئة 4 للأعاصير يوم الإثنين، فيما تتخذ الجزر الواقعة في ممر هذا الإعصار احتياطاتها.

خبراء الأعاصير أصدروا إنذارات للأقاليم التي يهددها الإعصار في غرب الأنديز وجزر ليوارد وجزر فيرجن البريطانية وبورتوريكو من أجل اتخاذ الاحتياطات اللازمة ضد العواصف الكثيفة والأمطار الغزيرة المتوقعة مساء الثلاثاء، حسب المركز الوطني الأمريكي للأعاصير.

إعصار إيرما بلغ الفئة الرابعة من تصنيف مقياس سفير-سيمبسون المكون من خمس فئات، ما يعني رياح مستدامة بسرعة 209 – 251 كيلومترا في الساعة.

وبذلك يكون الإعصار قادرا على تحقيق نتائج كارثية بما في ذلك اقتلاع الأشجار وانقطاع خطوط الكهرباء والمياه وأضرار كبيرة في الممتلكات، ما يعقد ظروف الحياة، وفقا لما ذكره مركز رصد الإعصار الذي اتخذ مقرا له في ميامي.

إيرما الذي يتحرك الآن بسرعة 215 كيلومترا في الساعة، يهدد الساحل الشرقي للولايات المتحدة وفلوريدا ، حيث أعلنت حالة الطوارئ مساء الإثنين، ويتوقع أن يصل الإعصار إلى جنوب فلوريدا يوم السبت.

المركز الوطني الأمريكي للأعاصير حذر أنه من المبكر بعد التنبؤ بممر الإعصار تماما أو بالآثار المحتملة على أراضي الولايات المتحدة، لكنه أنذر باحتمال وقوع آثار مدمرة في بعض المناطق في وقت متأخر من الأسبوع الجاري.

إيرما هو الإعصار الثاني الذي يضرب أراضي الولايات المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة. سكان تكساس ولويزيانا ما زالوا يترنحون تحت وطأة الآثار الكارثية لإعصار هارفي من الفئة 4، الذي سبق إيرما، وضرب تكساس يوم 25 آب/أغسطس وأغرقها بعدة أمتار من الأمطار، وأدى إلى تدمير آلاف المنازل والأعمال.

التنبؤات تفيد بأن إيرما سيشتد في الساعات 48 وقد يصيب مباشرة هيسبانيا لا وتركس وكايكوس وباهاما وكوبا، إذ يصل الإعصار إلى أقصى قوته في وقت متأخر من هذا الأسبوع، حسب المركز الوطني الأمريكي للأعاصير.

وفي إطار الاستعدادات لمواجهة الإعصار، حكومة بورتوريكو التي تواجه مصاعب اقتصادية، أعلنت حالة الطوارئ يوم الإثنين، واستنفرت الحرس الوطني.

يبلغ عدد سكان هذه الجزيرة نحو 3.4 مليون نسمة، جهزت 456 مركزا للإيواء يمكنها استقبال 62100 شخصا. لمساعدة السكان على مواجهة مخاطر الإعصار، قامت الحكومة في بورتوريكو بتجميد الأسعار على البضائع الاحتياجات الأساس، بما في ذلك الأغذية والماء والمستحضرات الطبية ومولدات الكهرباء والمدخرات.