عاجل

إعصار "إيرما" يضرب الكاريبي وفلوريدا تستعد للأسوأ

دعت سلطات ولاية فلوريدا السكان إلى إخلاء منازلهم استعدادا لإعصار "إيرما" المدمر، مؤكدة أنها اتخذت الاحتياطات اللازمة من حيث إغلاق أماكن العمل والمدارس وتنبيه المواطنين لإخلاء منازلهم.

تقرأ الآن:

إعصار "إيرما" يضرب الكاريبي وفلوريدا تستعد للأسوأ

حجم النص Aa Aa

واصل إعصار إيرما سباقه المدمر، بعد أن ضرب كوبا، حيث أوقع 25 قتيلا في منطقة الكاريبي، فيما تستعد فلوريدا لآثاره المدمرة، إذ أمرت سلطات ولاية فلوريدا نحو ستة ملايين نسمة من السكان إلى إخلاء منازلهم، مؤكدة أنها اتخذت الاحتياطات اللازمة وأنّ مناطق أخرى في ولاية فلوريدا اتخذت الإجراءات نفسها من حيث إغلاق أماكن العمل والمدارس وتنبيه المواطنين لإخلاء منازلهم.

وأكد المركز الوطني الأميركي للأعاصير أنّ إعصار “إيرما” عزز من شدته ليتحول إلى إعصار من الفئة الخامسة بعد أن تجاوزت سرعة رياح الإعصار، الذي من المحتمل أن يصل إلى ولاية فلوريدا الأميركية خلال نهاية عطلة الأسبوع، 270 كيلومترا في الساعة.

وحسب خبراء الأرصاد الجوية فإعصار “إيرما” يعدّ أحد من أقوى الأعاصير في المحيط الأطلسي منذ قرابة قرن، ومن المتوقع أن يكون ثاني إعصار عنيف يجتاح الولايات المتحدة في أسبوعين بعد إعصار “هارفي” المدمر، والذي أسفر عن سقوط ضحايا وأحدث دمارا شديدا في البنى التحتية.


وقد تمّ إعلان حالة الطوارئ في ولاية فلوريدا الأميركية في إجراء تسعى السلطات من خلاله إلى التخفيف من أثار الدمار المحتملة نتيجة مرور إعصار “إيرما“، ففي ولاية فلوريدا ما زالت السلطات الأميركية تسابق الزمن لإخلاء المنازل وإجلاء السكان قبل ساعات من وصول العاصفة إيرما، التي شقت طريقها عبر جزر الكاريبي، والتي يتوقع أن تضرب جنوب فلوريدا هذا الأحد. أكثر من مائتي ألف شخص غادروا منازلهم في فلوريدا.

وأكدت مصلحة الأرصاد الجوية الأميركية لمواطنيها أنّ “إيرما” عاصفة قوية وشديدة، وستصاحبها فيضانات قوية ستكون على الأرجح مدفوعة بارتفاع الأمواج، وعلى هذا الأساس دعا المركز الوطني الأميركي لمراقبة الأعاصير السكان إلى اتخاذ الإجراءات والاستعدادات الضرورية كافة لحماية الحياة والممتلكات في المناطق التي تقع ضمن مسار إعصار “إيرما”.


يذكر أنه ومع تواصل مسيرة إعصار “إيرما“، أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن قلقه مع اقتراب الاعصار المدمر من السواحل الأمريكية بعد أن تسبب في خسائر بشرية ومادية كبيرة في منطقة الكاريبي.

وبالموازاة مع اقتراب الإعصار من السواحل الأميركية أمر حاكم جورجيا اخلاء المناطق الساحلية في الولاية الواقعة جنوب شرق الولايات المتحدة اعتبارا من السبت مع اقتراب الاعصار، واوضح الحاكم ناثان ديل أن هذا القرار يشمل كامل منطقة شاتهام، أي نحو 300 ألف شخص يقيم معظمهم في مدينة سافانا السياحية اضافة إلى بقية المنطقة الساحلية لمواجهة أي فيضانات محتملة جراء الاعصار، معلنا في الوقت نفسه استنفار خمسة آلاف عنصر في الحرس الوطني.

ويواصل الاعصار العنيف “إيرما” طريقه في منطقة البحر الكاريبي متجها إلى الولايات المتحدة بعد ان خلف ضحايا والحق دمارا هائلا في جزر استوائية. وتم إخلاء المناطق المعرضة للخطر في جنوب فلوريدا حيث يحتمل أن يضرب الاعصار من الدرجة الخامسة مصحوبا برياح عنيفة وامطار غزيرة.


وأعرب الرئيس دونالد ترامب الخميس عن “قلقه البالغ” حيال الاعصار الذي تسبب بخسائر جسيمة في منطقة الكاريبي وخلف حوالى 18 قتيلا وفق حصيلة غير نهائية للحكومات المعنية.

ويشق “إيرما” طريقه غربا في الكاريبي محملا برياح سرعتها 295 كلم بالساعة. وقال خبراء الطقس الفرنسيون إن “إيرما” عصف بأقصى قوة لأكثر من 33 ساعة، ما يجعله العاصفة العنيفة الاطول مدة منذ أن بدأت الاقمار الاصطناعية بتسجيل هذه العواصف في سبعينيات القرن الماضي.

وخلفت العاصفة وراءها دمارا كبيرا. وقال الصليب الاحمر الدولي إن 1,2 مليون شخص تأذوا بالإعصار إيرما، ويمكن أن يرتفع عددهم الى 26 مليونا.