عاجل

إعصار إرما.. فلوريدا ولاية بدون كهرباء وترامب يعلنها منطقة كوارث كبرى

تقرأ الآن:

إعصار إرما.. فلوريدا ولاية بدون كهرباء وترامب يعلنها منطقة كوارث كبرى

حجم النص Aa Aa

أدى الإعصار إرما الذي ضرب الساحلين الجنوبي الغربي والجنوبي الشرقي لفلوريدا، يوم الأحد، إلى مصرع أربعة أشخاص على الأقل وانقطاع الكهرباء عن 3 ملايين منزل وشركة، وتهديده ما يزال مستمرا مع تحركه صوب الساحل الغربي للولاية.

إرما تسبب في خسائر عديدة، واستعادت الكهرباء في فلوريدا بشكل كامل قد يستغرق أسابيع وفقا لشركات كهرباء محلية.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن الإعصار إرما سيضعف إلى عاصفة مدارية فوق شمال فلوريدا وجنوب جورجيا يوم الاثنين.

Storm Irma in the US and Carribean

وأضاف المركز أن سرعة رياح الإعصار وهو من الفئة الثانية بلغت 80 كيلومترا في الساعة في فلوريدا وبلغت أقصى سرعة للرياح التي يحملها 155 كيلومترا في الساعة.


وقالت الأرصاد الأمريكية إن الإعصار تراجع إلى الدرجة الثالثة على مقياس الأعاصير وسجل 195 كيلومترا في الساعة بعد دخوله جنوب فلوريدا يوم الأحد. لكن الأرصاد الجوية حذرت من أنه سيظل عاصفة قوية مخلفة تمايل الأبراج والأبنية بفعل الرياح واقتلاع الأشجار وسقوط رافعة واحدة على الأقل. كما أن المياه تغمر شوارع ميامي، حيث شوهدت أمواج من مياه البحر بين الأبراج الإدارية في مدينة ميامي. ويقول ديمي لاماس، مالك مطعم في ميامي “شعرنا أن المبنى يرقص طوال الوقت“، وتابع مشيرا إلى البرج المؤلف من 35 طابقا “كنا أشبه بركاب سفينة”.


شعر كل سكان جنوب فلوريدا بخطورة العاصفة الموجهة نحو الشاطئ والتي أودت بحياة أربعة أشخاص على الأقل ووضع امرأة لحملها. وعليه، أصدرت السلطات أوامر لنحو 6.5 مليون شخص، وهم تقريبا ثلث سكان فلوريدا، بالخروج من جنوب الولاية للحفاظ على سلامتهم. وقال ريك سكوت، حاكم فلوريدا، في مؤتمر صحفي “هذا موضع يهدد الحياة”.

و قال المركز الوطني للأعاصير إن الإعصار تسبب في دمار كارثي على ساحل شمال كوبا. ويعتبر الإعصار إرما واحدا من أشرس أعاصير المحيط الأطلسي، إذ أدى إلى مقتل 28 شخصا في منطقة الكاريبي واجتاح كوبا بأمواج بلغ ارتفاعها 11 متر في وقت سابق يوم الأحد.


ومن الممكن أن يتسبب إرما في كارثة طبيعية وأضرار تقدر بمليارات الدولارات في فلوريدا، ثالث أكبر ولاية أمريكية من حيث عدد السكان. كما قد يؤدي إلى تراجع السياحة التي يمثل اقتصادها حوالي خمسة بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي، بقدر يصل إلى أكثر من مائة مليار دولار سنويا، وذلك قبل شهور قليلة من ذروة الموسم في فصل الشتاء.


وقد صرح ريك سكوت أن الرئيس ترامب وافق على إعلان ولاية فلوريدا الأمريكية منطقة كوارث كبرى لمساعدتها في التعافي من الإعصار إرما.

وبالتالي، سيسمح هذا الإعلان بتوجيه أموال اتحادية للولاية لمساعدة الوكالات المحلية والاتحادية على القيام بما يجب. إلا ان البيت الأبيض لم يدل بأي بيان رسمي حتى الآن حول الموضوع.

وجاء الإعصار إرما بعد أيام فقط من الإعصار هارفي الذي سجل مستويات أمطار عالية في تكساس وتسبب في فيضانات لم يسبق لها مثيل ومقتل 60 شخصا على الأقل ملحقا أضرارا بالممتلكات قدرت قيمتها بنحو 180 مليار دولار.

ومن المقرر أن يستمر موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي ثلاثة أشهر أخرى إلى نوفمبر تشرين الثاني المقبل.