عاجل

وزير في ميانمار: "من سيرغب في اغتصاب مسلمات الروهينغا؟!"

تقرأ الآن:

وزير في ميانمار: "من سيرغب في اغتصاب مسلمات الروهينغا؟!"

حجم النص Aa Aa

نفى الوزير المحلي لأمن الحدود في ماينمار، الكولونيل فوني تينت، التهم الموجهة للقوات الحكومية باغتصاب نساء أقلية الروهينغا المسلمة، وممارسة الاعتداء الجنسي كسلاح حرب ضدّ هذه المجموعة المضطهدة.

في لقاء مع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي“، قال الكولونيل ردا على تقارير تتهم جيش بلاده بارتكاب جرائم اغتصاب بحق نساء الروهينغا، “أين الدليل على هذه الادعاءات؟“، وأضاف الكولونيل “انظروا إليهن.. هل سيرغب أحد في اغتصابهن؟”.

وكان تقرير صادر من منظمة هيومن رايتس ووتش ، أفاد بقيام القوات الحكومية في ميانمار بارتكاب جرائم اغتصاب وعنف جنسي ضد نساء وفتيات لا تتجاوز أعمارهن 13 عاما من أقلية الروهينغا.

وتزايدت التصريحات غير المسؤولة التي تصدر عن شخصيات في حكومة ميانمار ضد مسلمي الروهينغا، ويؤخذ على السلطات في ذلك البلد، أنها تستخدم خطابا ينزلق إلى مستوى الخطابات الطائفية التي يطلقها بعض رجال الدين البوذيين ضدّ الروهينغا المسلمين.

الوزير فوني تينت نفى أيضا أن يكون لجيش بلاده علاقة بإحراق منازل مسلمي الروهينغيا. وأضاف أن “الإرهابين البنغال“، كما تطلق حكومية ميانمار على “جيش إنقاذ الروهينغا“، هم من أحرقوا المنازل بعد أن رفض السكان التطوع داخل جيشهم.