عاجل

عاجل

غوتيريش يتطرق للتهديدات التي تواجه العالم

تقرأ الآن:

غوتيريش يتطرق للتهديدات التي تواجه العالم

حجم النص Aa Aa

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن التعامل مع كوريا الشمالية يحتاج إلى حنكة سياسية من أجل تفادي الحرب وانتقد زعماء العالم الذين يؤججون الكراهية للاجئين لتحقيق مكاسب سياسية فيما يمثل انتقادا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وفي أول خطاب له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ تسلمه منصبه في يناير كانون الثاني قال غوتيريش إنه يجب حل الأزمة بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي وبرنامجها للصواريخ الباليستية من خلال عملية سياسية.

وقال رئيس وزراء البرتغال السابق “هذا هو وقت اللجوء للحنكة السياسية” مضيفا “علينا ألا ننقاد إلى الحرب دون أن ندري.”

وكان ترامب حذر كوريا الشمالية بأن العمل العسكري خيار مطروح بالنسبة للولايات المتحدة بعد أن نفذت بيونغ يانغ سلسلة تجارب بهدف امتلاك القدرة على استهداف الولايات المتحدة بصاروخ يحمل رأسا نوويا.

ووافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع على فرض تسع جولات من العقوبات على كوريا الشمالية منذ العام 2006.

وناشد غوتيريش المجلس الحفاظ على وحدته حيال أزمة كوريا الشمالية.

كما قال غوتيريش الذي كان رئيسا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنه يشعر “بالألم لرؤية ما يلاقيه اللاجئون والمهاجرون من تنميط واتخاذهم ككبش فداء ورؤية شخصيات سياسية تؤجج الكراهية بحثا عن مكاسب انتخابية.”

وبعد تسلمه منصبه بفترة وجيزة في يناير كانون الثاني، أصدر ترامب أمرا تنفيذيا أوقف بموجبه برنامج اللاجئين الأمريكي لفترة 120 يوما ومنع اللاجئين السوريين من دخول البلاد لأجل غير مسمى وعلق لمدة 90 يوما دخول الوافدين من ست دول ذات أغلبية مسلمة.

وقال ترامب إن الخطوة ضرورية لمنع الهجمات الإرهابية.

وقال غوتيريش “أنا شخصيا مهاجر كما الكثير منكم. ولكن لم يتوقع مني أحد أن أخاطر بحياتي على قارب يسرب المياه أو أن أعبر الصحراء في مؤخرة شاحنة للعثور على وظيفة خارج البلد الذي ولدت فيه.”

وأضاف “لا يمكن أن تكون الهجرة الآمنة حكرا على النخبة على مستوى العالم.”

وحذر غوتيريش من مخاطر تغير المناخ ودعا قادة العالم إلى تطبيق اتفاق باريس للمناخ الموقع في العام 2015 للحد من الانبعاثات.

وعن جهود مكافحة الإرهاب قال غوتيريش إنه يخطط أن يستضيف العام المقبل أول تجمع لقادة أجهزة مكافحة الإرهاب في الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لتكوين شراكة دولية جديدة لمكافحة الإرهاب.