عاجل

عاجل

شاهد: اصابة العشرات في اشتباكات بين الشرطة الاسبانية ومؤيدي الاستفتاء في كتالونيا

تقرأ الآن:

شاهد: اصابة العشرات في اشتباكات بين الشرطة الاسبانية ومؤيدي الاستفتاء في كتالونيا

حجم النص Aa Aa

اقتحمت شرطة مكافحة الشغب الإسبانية اليوم الأحد مركز اقتراع في إقليم كتالونيا فيما تحاول منع إجراء استفتاء محظور على الاستقلال أدخل البلاد في أسوأ أزمة دستورية تشهدها منذ عقود. وذكرت صحيفة إل بيريوديكو الإسبانية على موقعها على الإنترنت نقلا عن مواطنين أن الشرطة الإسبانية أطلقت الرصاص المطاطي في تقاطع بين شارعين في برشلونة خلال خلاف مع ناخبين.

واقتحمت الشرطة مركز اقتراع في بلدة في منطقة غيرونا قبل دقائق من إدلاء زعيم إقليم كتالونيا كارلس بودغمون بصوته فيها. وحطم أفراد الشرطة نوافذ زجاجية لفتح باب المركز بالقوة فيما رفع ناخبون قبضات أيديهم في الهواء وغنوا نشيد الإقليم.

وزارة الصحة في اقليم كتالونيا قالت إن 337 شخصا تلقوا العلاج في المستشفيات جراء الاشتباكات التي اندلعت بالقرب من عدد من مراكز الاقتراع بين عناصر الشرطة ومؤيدي الاستفتاء، فيما ذكرت مصادر حكومية أن 11 شرطيا اصيبوا في المواجهات.

كما وقع تدافع بين الشرطة الممسكة بدروع مكافحة الشغب ومئات الناخبين خارج مركز اقتراع في مدرسة في برشلونة عاصمة كتالونيا فيما هتفت الحشود “نحن سلميون”. وتوقفت عربات مدرعة وسيارات إسعاف بالقرب من الموقع.

وتقول الحكومة المركزية في إسبانيا إن الاستفتاء غير مشروع مما أثار مخاوف من وقوع أعمال عنف في الشوارع بما يشكل اختبارا للإرادة بين مدريد وبرشلونة.

وحددت حكومة كتالونيا موعد التصويت من التاسعة صباحا (7000 بتوقيت جرينتش) في نحو 2300 لجنة انتخابية لكن مدريد قالت أمس السبت إنها أغلقت أكثر من نصفها.

وبدأ التصويت في بعض مواقع الإقليم الذي يقطنه 7.5 مليون نسمة وله لغته وثقافته الخاصة ويعد مركزا صناعيا يفوق حجم اقتصاده نظيره في البرتغال. وقالت حكومة كتالونيا إن بودجمون غير خططه وأدلى بصوته في مركز اقتراع آخر بعد الإجراءات التي اتخذتها الشرطة.

واعتصم مواطنون داخل بعض مراكز الاقتراع في محاولة لمنع الشرطة من إغلاقها. وهرّب منظمو الاستفتاء صناديق اقتراع إلى داخل بعض المراكز قبل الفجر في حقائب بلاستيكية سوداء وطلبوا من الناس المقاومة دون اللجوء للعنف إذا تدخلت الشرطة.

وأخرجت شرطة مكافحة الشغب صناديق اقتراع من مركز تصويت في برشلونة فيما هتف مواطنون كانوا يحاولون الإدلاء بأصواتهم “فلتخرج قوات الاحتلال” و“سوف نصوت”.

وقالت حكومة كتالونيا إن الناخبين بإمكانهم طبع بطاقات تصويت منزليا والإدلاء بأصواتهم بها في أي مركز اقتراع لم تغلقه الشرطة دون التقييد بمراكز اقتراعهم الأصلية.

وتظهر استطلاعات الرأي أن أقلية من مواطني كتالونيا يؤيدون الاستقلال لكن الأغلبية يريدون إجراء استفتاء عليه.

ومن المتوقع أن تأتي نتيجة الاستفتاء بالتأييد للاستقلال بالنظر إلى أن أغلب من سيصرون على التصويت من المؤيدين له.

وطلب المنظمون من الناخبين القدوم قبل ساعات من فتح مراكز التصويت بحشود “غفيرة” على أمل أن تكون تلك هي أول صور يراها العالم ليوم التصويت.

وفي الأيام السابقة اعتقلت الشرطة الإسبانية مسؤولين في الإقليم وتحفظت على منشورات دعائية للحملات الانتخابية وأغلقت الكثير من المدارس المخصصة للتصويت وداهمت مركز الاتصالات التابع لحكومة الإقليم.

وينظر الكتالونيون لشرطة إقليمهم، التي تراقب المدارس، بالكثير من التعاطف خاصة بعد هجمات دموية نفذها إسلاميون في الإقليم في أغسطس آب.

لكن قوات الشرطة الوطنية، التي أرسلتها الحكومة المركزية بالآلاف من أنحاء البلاد لمنع التصويت، تدخلت للتحفظ على صناديق الاقتراع وإغلاق مراكز التصويت اليوم الأحد بمجرد اتضاح موقف شرطة الإقليم بأنها لم تخل المراكز.

وقال بودغمون المؤيد للاستقلال في البداية إن حكومة الإقليم ستعلن الاستقلال خلال 48 ساعة إذا جاءت نتيجة التصويت بتأييده لكن قادة في الإقليم اعترفوا منذ ذلك الحين بأن حملة مدريد قوضت التصويت.

ويشكل اقتصاد إقليم كتالونيا خمس اقتصاد إسبانيا.

ولن يكون للتصويت صفة قانونية إذ أن المحكمة الدستورية أصدرت حكما بوقفه كما أن مدريد لديها السلطة المطلقة لوقف سلطات حكومة الإقليم إذا أعلن الاستقلال بموجب دستور عام 1978.