عاجل

عاجل

تنديد بوحشية رجال الشرطة خلال استفتاء كتالونيا

تقرأ الآن:

تنديد بوحشية رجال الشرطة خلال استفتاء كتالونيا

حجم النص Aa Aa

لا تزال الصور والفيديوهات التي تناقلتها وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، والتي توثق بوضوح التعامل الوحشي للشرطة الاسبانية خلال الاستفتاء حول استقلال إقليم كتالونيا، الذي نظم الأحد الماضي، عالقة بأذهان جميع من تابعوها.

الشرطة الاسبانية تعاملت بعنف واستخدمت القوة تجاه ناخبي إقليم كتالونيا، الذين جاءوا للإدلاء بأصواتهم خلال الاستفتاء الخاص بالانفصال عن اسبانيا، والذي اعتبرته الحكومة المركزية في مدريد غير دستوري حيث قامت قوات الشرطة بمداهمة المكاتب الخاصة بلجان التصويت لمنع الناخبين من الوصول إليها، كما قامت بمصادرة صناديق الاقتراع ما تسبب في فوضى عارمة وإصابات كثيرة نجمت عن اشتباكات بين قوات الأمن والمصوتين.

وحسب البيانات التي نشرتها وزارة الصحة الإقليمية في كتالونيا فقد بلغ عدد المصابين خلال قمع الشرطة الاسبانية للناخبين في عملية الاستفتاء 844 شخصاً. ووفقاً لصحيفة “لا بانغوارديا” الكتالونية، فقد أصيب 355 شخصا في محيط منطقة برشلونة، وأكثر من 300 وسط برشلونة وحوالى 250 شخصا في مدينة جيرونا و111 في ليدا وما يزيد عن 30 شخصا في تاراغونا.

وملأت صور المواجهات بين الشرطة والناخبين مواقع التواصل الاجتماعي. إحدى السيدات اللائي شاركن في الاستفتاء وتدعى مارتا توريشيلي أكدت أنها تعرضت للضرب وللتحرش من قبل عناصر الأمن الذين منعوها من المشاركة في الاستفتاء، مشيرة إلى اصابتها بكسور على مستوى اليد والأصابع، لكنها عادت وتراجعت عن أقوالها مؤكدة أنّ ربما بالغت في وصف ما حدث لها.

استخدام الشرطة للعنف جعل عشرات الآلاف من سكان كتالونيا يشاركون في مظاهرات للتنديد باستخدام قوات الأمن للقوة. وشهد الاضراب الذي نظمه الإقليم نجاحا كبيرا حيث توقفت الخدمات في المنطقة بنسبة ناهزت 70 في المائة. وبلغ نشاط المؤسسات الحد الأدنى من الخدمات الذي تقدمه حيث لم تتجاوز طاقة العمل نسبة 25 في المائة.
يذكر انّ محكمة العدل العليا في كتالونيا طالبت العقيد دييجو بيريز دي لوس كوبوس، منسق عمليات الشرطة التي أشرفت على إغلاق اللجان الانتخابية في استفتاء كتالونيا تقديم تقرير عن المهام الموكلة للشرطة الوطنية في يوم الاستفتاء.