عاجل

عاجل

كيم جونغ أون "مجنون" أم "ممثل بارع"

محللون في وكالة الاستخبارات الأميركية يرون ان كيم جونغ أون ليس "مجنوناً" وانما "ممثل بكامل قواه العقلية" ويسعى للبقاء في الحكم طويلاً، ويختبر صبر الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

تقرأ الآن:

كيم جونغ أون "مجنون" أم "ممثل بارع"

حجم النص Aa Aa

كيم جونغ أون رئيس كوريا الشمالية ليس “مجنوناً” كما يقال وانما “ممثلاً بكامل قواه العقلية” هذا ما أفضى اليه يونغ سوك لي نائب مدير مركز البعثة الكورية في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي).

ويضيف هذا المسؤول كما نقلت عنه صحيفة “ذا تيليغراف” ان استفزازاته المتزايدة في اجراء التجارب الصاروخية النووية خلال شهر أيلول/سبتمبر، فإن هذا “الشاب المستبد يملك استراتيجية واضحة تقوم على حماية موقعه كقائد أعلى”.

وكان يونغ سوك لي يتحدث خلال ندوة حول تزايد التوتر مع كوريا الشمالية نظمتها الوكالة في جامعة جورج واشنطن يوم الأربعاء. وقال إن هناك “هدف واضح لما قام به كيم جونغ أون”. واستطرد “أما ان يستيقظ صباح أحد الأيام ويقرر قصف لوس أنجلوس فهذا شيء من غير المرجح ان يقوم به كيم جونغ أون (…) إنه يرغب بالعيش طويلاً والموت بسلام على فراشه”.

المحلل الأميركي لي يرى ايضاً ان جونغ أون هو آخر إنسان يرغب بخلافات في شبه الجزيرة الكورية “نحن نميل لتقليل من شأن التقليد السائد في هذه الأنظمة الاستبدادية”.

ويتفق مع لي ميكائيل كولنز نائب مدير مركز بعثة شرق آسيا والهادئ في وكالة الاستخبارات المركزية، ويقول إن استمرار المواجهة في العلاقات ليس سوى مفتاح لكيم جونغ أون للبقاء في السلطة كما انه يختبر صبر الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

هذه التصريحات تتعارض مع الوصف الذي أعطاه الرئيس الأميركي دونالد ترامب للزعيم الكوري الشمالي قائلاً إنه “رجل مجنون” في تغريدة على تويتر وفي خطابه في الأمم المتحدة أشار الى “أنه يقوم بمهمة انتحارية”.


الاوصاف التي أعطيت لزعيم كوريا الشمالية لا تخفي استبداده. وفق معهد استراتيجية الامن القومي في كوريا الجنوبية، جونغ أون، منذ وصوله للحكم عام 2012، أعدم 340 شخصاً على الأقل، 140 شخصاً منهم كانوا من الشخصيات الكبيرة في الحكومة او القيادة العسكرية او الحزب الحاكم.

تجربة صاروخية جديدة

في سياق متصل، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن عضو بالبرلمان الروسي قوله اليوم الجمعة إن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة لصاروخ بعيد المدى تعتقد أنه قادر على الوصول إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة.

وقالت الوكالة إن أنتون موروزوف عضو لجنة الشؤون الدولية بمجلس النواب الروسي ومشرعين آخرين قاموا بزيارة إلى بيونجيانج منذ الثاني من أكتوبر تشرين الأول وحتى اليوم الجمعة.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن موروزوف قوله “إنهم يجهزون لتجارب جديدة لصاروخ بعيد المدى. بل إنهم قدموا لنا حسابات رياضية يعتقدون أنها تثبت أن صاروخهم قادر على ضرب الساحل الغربي للولايات المتحدة”.

وأضاف قائلا “بحسب فهمنا، إنهم يعتزمون إطلاق صاروخ آخر بعيد المدى في المستقبل القريب. وبوجه عام، فإن مزاجهم عدائي إلى حد ما”.