عاجل

عاجل

روحاني: إيران ملتزمة بالاتفاق النووي طالما أنه يخدم مصالحها الوطنية

تقرأ الآن:

روحاني: إيران ملتزمة بالاتفاق النووي طالما أنه يخدم مصالحها الوطنية

حجم النص Aa Aa

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني الجمعة، إن بلاده ستظل ملتزمة بالاتفاق النووي ما دام يخدم مصالحها الوطنية، وإنها ستوسع برنامجها للصواريخ البالستية رغم الضغوط الأمريكية.

وردا على خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أعلن فيه أنه لن يصدق على الاتفاق، قال روحاني إن خطاب ترامب مليء “بالسباب والاتهامات الزائفة“، وانتقد وصف ترامب لإيران بالدولة المارقة، في كلمة نقلها التلفزيون على الهواء.

وتابع روحاني، “الأمة الإيرانية لم ولن ترضخ أبدا لأي ضغط خارجي. إيران والاتفاق أقوى من ذي قبل“، مؤكدا، “الحرس الثوري الإسلامي سيواصل قتاله للإرهابيين في المنطقة”.

كما أضاف أن قرار ترامب عدم التصديق على الاتفاق سيعزل الولايات المتحدة، لأن الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق ستبقى ملتزمة به، مشددا على أن الاتفاق غير قابل لإعادة التفاوض، وأنه لا يمكن لدولة واحدة أن تلغيه.

ردود دولية

وعقب الخطاب، قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيدريكا موجيريني، إن الولايات المتحدة لا يمكنها إلغاء الاتفاق النووي.

وقالت موجيريني، التي ترأست المراحل النهائية للمحادثات التاريخية، “لا يمكننا أن نتحمل نتائج تفكيك المجتمع الدولي لاتفاق نووي ناجح”.

وأضافت، “هذا الاتفاق ليس ثنائيا… المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي معه أشارا بوضوح إلى أن الاتفاق قائم وسيظل قائما”.

من جهة أخرى، حذر قادة فرنسا وألمانيا وبريطانيا الولايات المتحدة من اتخاذ قرارات قد تضر بالاتفاق النووي مع إيران، مثل إعادة فرض عقوبات على طهران.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، في بيان مشترك، “نحث الإدارة الأمريكية والكونجرس على الأخذ في الاعتبار العواقب التي ستمس أمن الولايات المتحدة وحلفائها، قبل اتخاذ أي خطوات قد تقوض الاتفاق النووي، مثل إعادة فرض العقوبات على إيران التي رفعت بموجب الاتفاق”.

كما قال القادة إنهم يشاطرون الولايات المتحدة المخاوف بشأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية، والأنشطة المزعزعة للاستقرار في المنطقة، وإنهم على استعداد للعمل مع واشنطن لتبديد هذه المخاوف، مؤكدين استعدادهم “لاتخاذ إجراءات أخرى مناسبة لمعالجة تلك القضايا، بتعاون وثيق مع الولايات المتحدة وكل الشركاء المعنيين”.

وأضافوا، “نتطلع إلى مشاركة إيران في حوار بناء لوقف الأفعال المزعزعة للاستقرار والعمل على التوصل لحلول عبر التفاوض”.